المنظمة المصرية لحقوق الإنسان تؤكد على مشروعية الحق في التظاهر السلمي

25. يناير 2011 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاء احتجاز طاقم قناة الجزيرة والاستيلاء على الكاميرات وأجهزة التسجيل الخاصة بهم في منطقة شبرا وذلك أثناء تغطيته المظاهرات الشعبية في هذه المنطقة على خلفية التظاهرات التي تشهدها مناطق متفرقة من البلاد تحت مسمي “يوم الغضب” .

ويذكر أن هناك العديد من القوي السياسية والحزبية والمجتمعية قد دعت إلى عمل مظاهرات سلمية اليوم الثلاثاء الموافق 25/1/2010 في جميع أنحاء البلاد وهو يوافق ذكري الاحتفال بيوم الشرطة وذلك للتنديد بارتفاع الأسعار والغلاء والفساد ومطالبة بإلغاء حالة الطوارئ المفروضة على البلاد منذ ثلاثين عاماً ، وإحداث إصلاحات سياسية ، وبالفعل تظهر العديد من المواطنين في محافظة القاهرة في ميدان التحرير، وميدان الدقى وشارع شبرا، وأسفل كوبرى الجلاء  وقصر النيل، وكذا في بعض المحافظات المصرية مثل الغربية بمدينة طنطا والمحلة الكبري وكفر الشيخ وأسيوط .

وقد شهدت هذه المظاهرات اشتباكات بين قوات الأمن وعدد من المتظاهرين، وقامت بإطلاق القنابل المسيلة للدموع واستخدام خراطيم المياه لتفرقة المتظاهرين بعد اخترقهم السياج الأمن ، فضلا عن بعض المصادمات بين المتظاهرين والأمن أمام دار القضاء العالى، حيث تعدوا عليهم بالضرب بالعصى ، كما استخدم الأمن الهراوات والعصى لتفريق المتظاهرين الذين لجأوا إلى الشوارع الجانبية من ميدان التحرير.

ومن جانبه أكد أ. حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أن الحق في التجمع السلمي هو أحد الحقوق المكفولة بمقتضي الدستور والمواثيق الدولية التي صادقت عليها الحكومة المصرية وبالتالي أصبحت بموجب المادة 151 جزءاً لا يتجزأ من الدستور ، وبالتالي لا يجوز التعرض لأي من المتظاهرين بالقبض أو الاعتقال، فضلا عن حق وسائل الإعلام في نقل الأحداث بحرية ودونما أي تعرض له .

وعليه تطالب المنظمة بعدما التعرض للمتظاهرين ، وكفالة حق وسائل الإعلام في تغطية أحداث التظاهرة في سياق حرية وسائل الأعلام وحرية الرأي والتعبير، فضلا عن مطالبة الحكومة المصرية بتنفيذ هذه المطالب لخلق مناخ من الديمقراطية والحرية في البلاد.

 


شارك أصحابك على الفيس
بوك بهذه الصفحة

Share

تم نشر هذا الموضوع 25. يناير 2011 في 5:05 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق