المنظمة المصرية ترحب بقرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة بحفظ التحقيق مع شومان

19. فبراير 2011 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن ترحيبها البالغ بقيام المجلس الأعلى للقوات المسلحة اليوم السبت الموافق 2011/2/19 بحفظ التحقيق مع الرائد أحمد شومان ، والذي جاء انسجاماً مع المواقف العظيمة للمجلس وقادته في تأييدهم ومساندتهم لثورة 25 يناير منذ بدايتها وحتى الآن .

يذكر أن المنظمة المصرية قد ناشدت يوم الخميس الموافق 2011/2/17 المشير “محمد حسين طنطاوي”القائد الأعلى للقوات المسلحة وقادة المجلس بالعفو الشامل عن شومان[i] وإسقاط التهم الموجهة إليه، وذلك بسبب انضمامه للثوار في ميدان التحرير، ومطالبته للمجلس العسكري بالتدخل لإقناع الرئيس السابق بالتنحي قبل إعلان بيان التنحي .

وإذ تجدد المنظمة المصرية ثقتها في الجيش المصري وقادته العظماء والشرفاء وما وعودوا بتنفيذه من تعهدات للثورة الشعبية والشعب المصري بأكمله فيما يخص تنفيذ مطالب[ii] هذه الثورة،وتعزيز الديمقراطية وتحسين حقوق الإنسان بغية تقديم صورة مشرفة جديدة لهذا البلد ، فإنها تجدد مطالبتها للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بالإفراج الفوري عن باقي المعتقلين الذين مازلوا رهن الاعتقال،وكشف أماكن احتجاز المختفين منذ أحداث الثورة والافراج عنهم أيضاً ، والاستجابة لمطالب الإصلاح السياسي والدستوري والاقتصادي والتي رفعتها المنظمة المصرية من قبل للمجلس .

الجدير بالذكر أنه قد جاء على الصحفة الرسمية للمجلس الأعلى القوات المسلحة على الفيس بوك أنه ” إيماناً من المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالأهداف النبيلة التي قامت من أجلها ثورة 25 يناير فقد قرر رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة حفظ التحقيق مع الرائد أحمد شومان رغم تعارض ذلك مع القوانين واللوائح المنظمة للعمل داخل هذه المؤسسة العريقة وننتهز هذه الفرصة لنجدد ونؤكد على دعوتنا لهذا الشعب العظيم بالالتزام في مؤسسات العمل المختلفة حتى يمكن تحقيق طموحات هذه الثورة وشبابها.. والله الموفق”.

 

 


[i] سبق وان اصدرت المنظمة بتاريخ 17/2/2011 بيانا طالبت أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالتدخل في قضية الضابط ” أحمد شومان” وإصدار قراراً بالعفو الشامل عنه ، وإسقاط التهم الموجهة إليه،

[ii] للاطلاع علي مطالب المنظمة فيما يخص الاصلاح السياسي والاقتصاديراجع بيان المنظمة المصرية ترفع مطالب عاجلة للمجلس الاعلى للقوات المسلحة



تم نشر هذا الموضوع 19. فبراير 2011 في 1:34 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق