نداء عاجل

21. فبراير 2011 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية تناشد المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالإجلاء الفوري للرعايا المصريين في ليبيا

تناشد المنظمة المصرية لحقوق الإنسان المجلس الأعلى للقوات المسلحة بسرعة إجلاء المواطنين المصريين الموجودين في الأراضي الليبية ، خشية تعرض حياتهم للخطر ، وحماية لحقهم في الحياة المكفول بمقتضى الدستور والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان .

كما تعرب المنظمة عن رفضها للتصريح الذي أدلى به سيف الإسلام القذافي في خطاب له أمس الأحد 20/2/2011 على التليفزيون الليبي الرسمي والذي جاء فيه أن”المصريون والتوانسة لديهم سلاح وموجودون في ليبيا سيحتلونها ويستولون على النفط ومنازلكم وأرزاقكم” !!، مؤكدة أن هذا التصريح لا ينسجم مع العلاقات القوية التي تربط البلدين مصر وليبيا باعتبارها نموذجا يحتذى به لعلاقات قديمة الأزل بين دول الجوار وذلك على كافة الأصعدة والمستويات الرسمية والشعبية‏،وفي كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي ساعدت على حركة السكان والمبادلات الاقتصادية بين البلدين.‏

ومن ناحية أخرى، تشدد المنظمة المصرية على ضرورة قيام كلاً من الحكومة ووزارة الخارجية والسفارة المصرية في ليبيا بسرعة الاطمئنان على الجالية المصرية هناك ، خاصة أن هناك نسبة كبيرة من المصريين العاملين في ليبيا[1]، ولم يستطع أحد الاستفسار حول أخبارهم بشكل مباشر مع انقطاع وسائل الاتصال ببعض المناطق الليبية، هذا بخلاف مقتل حوالي 8 مصريين خلال المظاهرات التي تشهدها ليبيا منذ 4 أيام مضت وحتى الآن ، على أن تتولى هذه الجهات مهمة الاتصال والتنسيق مع السلطات الليبية لتأمين إجلاء الرعايا والعاملين المصريين من ليبيا بأقصى سرعة ممكنة.

كما تناشد المنظمة المصرية المجلس الأعلى للقوات المسلحة بسرعة إرسال طائرات خاصة لإجلاء الرعايا المصريين من ليبيا نظراً لخطورة الموقف هناك، وغياب الأمن والأمان في الشوارع بين المتظاهرين والمرتزقة الأفارقة بمساعدة السلطات الليبية، وذلك حفاظاً على مصر وكرامة أولادها وأرواحهم  .

 

 


[1] – يذكر أن التقديرات تشير إلى وجود ما يتراوح بين مليون إلى مليونين من المصريين يعملون في ليبيا‏,‏ وتواجه العمالة المصرية في ليبيا‏ العديد من الصعوبات والتعقيدات التي تؤثر سلباً على أوضاعها‏ هناك، وفي مقدمتها عدم وجود درجة كافية من التنظيم لأحوال تلك العمالة‏,‏ بخلاف التعقيدات البيروقراطية التي تواجهها العمالة المصرية من الجانبين المصري والليبي في التعامل مع الضوابط اللازمة لتوفيق وتقنين أوضاعها.

 



تم نشر هذا الموضوع 21. فبراير 2011 في 11:21 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق