المنظمة المصرية تطالب الجيش بالتحقيق الفوري في الاعتداء على المتظاهرين ومحاسبة المرتكبين

26. فبراير 2011 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الانسان عن قلقها البالغ إزاء قيام بعض عناصر من الشرطة العسكرية بالاعتداء بالضرب بالعصي المكهربة على المتظاهرين بميدان التحرير أمس الجمعة 2011/2/26 ، مطالبة بالتحقيق الفوري في تلك الواقعة ، ومحاسبة مقترفيها بغية ضمان عدم تكرارها مرة أخرى .

وجاء في شهادة “شريف عازر” الباحث بالمنظمة المصرية -الذي كان متواجدا بالميدان أثناء المظاهرات -أن ” الآلاف قد تظاهروا في ميدان التحرير أمس الجمعة 2011/2/26 احتجاجا على الإبقاء على احمد شفيق رئيسا للوزراء ، وللمطالبة بحل جهاز أمن الدولة والإفراج عن سجناء الرأي ، إلا أن عناصر من الشرطة العسكرية قد قامت في وقت متأخر حوالي الساعة 11 مساء حتى الثانية صباحا بالاعتداء على المحتجين في ميدان التحرير بالضرب ومطاردتهم في شوارع القاهرة ، مستخدمة العصي الكهربائية، مما أدى للعديد من الإصابات بين صفوف للمتظاهرين ، وكان هو واحد منهم “.

 وإذ تؤكد المنظمة المصرية  تقديرها لاعتذار المجلس الأعلى للقوات المسلحة عن هذه الاعتداءات والتي تتناقض مع مواقفه وثوابته المساندة للثورة الشعبية واحترامه الحقوق المشروعة  للمتظاهرين سلمياً منذ بداية الثورة في 25 يناير وحتى الآن،  بخلاف أن قواته تعتبر حامية وضامنة لأهداف ومطالب هذه الثورة العظيمة على حد تعبير المجلس الأعلى ، فإنها تشدد على أن إقدام بعض عناصر الشرطة العسكرية على ضرب المتظاهرين يعتبر بمثابة مؤشر خطير على بداية تحول نسبي في العلاقة بين الجيش المصري والمتظاهرين ، وعليه تطالب المنظمة المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالتحقيق الفوري في وقائع الاعتداء على المتظاهرين والمحاسبة الفورية لمرتكبيها ، مع إعلان نتائج التحقيق للرأي العام ، بغية ضمان عدم تكرارها مرة أخرى ، وحرصاً على العلاقة الحسنة التي تربط بين الجيش والشعب المصري من ناحية ، والجيش والمتظاهرين من ناحية ثانية ، وحفاظاً على مكتسبات ثورة 25 يناير .



تم نشر هذا الموضوع 26. فبراير 2011 في 2:54 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق