محكمة جنايات الجيزة ترجئ محاكمة ضباط وأفراد الشرطة بتهم قتل المتظاهرين والشروع في قتلهم بمنطقتي كرداسة وإمبابة إلي جلسة 5 يونيو 2011

3. مايو 2011 بواسطة المحرر

أرجأت محكمة جنايات الجيزة والمنعقدة بمحكمة جنوب القاهرة ظهر اليوم الثلاثاء نظر القضية المتهم فيها ثلاثة عشر فردا من قيادات وضباط وأفراد الشرطة بقسم شرطة إمبابة و مركز شرطه كرداسه بالتورط في قتل وإصابة المتظاهرين في إطار ثورة 25 يناير إلى جلسة 5 يونيو 2011، مع إخلاء سبيل المتهمين وذلك لتنفيذ طلبات الدفاع واستكمال إجراءات الادعاء المدني .

 و قد تابع محامو وحدة العمل الميداني بالمنظمة وقائع الجلسة حيث نظرت  محكمة جنايات الجيزة  الدائرة الخامسة اليوم القضية رقم 3410 لسنة 2011 المتهم فيها ثلاثة عشر فردا من قيادات وضباط وأفراد الشرطة بقسم شرطة إمبابة و مركز شرطه كرداسه بالتورط في قتل وإصابة المتظاهرين في إطار ثورة 25 يناير ، إلا أن المتهمين كانوا قد غادروا قاعة الجلسة قبل صدور القرار ولم يحضروا نطق المحكمة بالقرار.

وشهدت الجلسة صعوبات كبيرة في دخول السادة  المحامين من المدعين بالحق المدني وممثلي المجني عليهم من أسر الشهداء والمصابين حيث لم تتمكن أعداد كبيرة منهم من دخول القاعة وهو ما أدي لحدوث مشادات بين المحامين وقوات الأمن القائمة علي تنظيم الدخول للقاعة، وشهدت الجلسة قيام عدد من الأهالي بسب ضباط الشرطة المتهمين ومحاولة الاعتداء عليهم في أعقاب طلب الدفاع عنهم في معرض طلباته إخلاء سبيل الضباط وعدم التحفظ عليهم ، وعلي اثر ذلك قامت هيئة المحكمة بمغادرة القاعة وقامت قوات الحرس باصطحاب ضباط وأفراد الشرطة المتهمين لخارج القاعة وقام عدد كبير من الأهالي بمحاولة الاعتداء عليهم حال إخراجهم.

كما شهدت المحكمة في أعقاب ذلك حالة كبيرة من الهرج نتيجة لمحاولة أهلي الشهداء والمصابين الوصول إلي الضباط المتهمين للفتك بهم ، واستدعيت قوات من الجيش وقامت بالسيطرة علي مجريات الأمور وإخلاء المحكمة. 

وأكد الأستاذ حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أو الحق في المحاكمة و العادلة والمنصفة ويتطلب عدم التعرض للمتهمين أثناء المحاكمة وتمكين القاضي من إتمام عمله لكي نحقق قيمه هامه لمجتمعنا وهي سيادة القانون التي طالما انتهكت في ظل النظام السابق كما طالب أبو سعده  بضرورة توفير قاعات كبيرة لمثل تلك المحاكمات وهو النداء الذي توجه به سابقا لكافة السلطات نظرا لما تمثله من أهمية كبيرة للمجتمع المصري وكذا لضخامة أعداد الممثلين في هذه الدعوى ففضلا عن محامو المتهمين هناك المحامين ممثلي اسر الشهداء وكذا المحامين الممثلين للمصابين وجميعهم من أصحاب المصلحة المباشرة في الدعوى ومن الضروري حضورهم لجلساتها مضافا إليهم رجال الإعلام والصحافة الراغبين في متابعة وتغطية وقائع تلك المحاكمة لذلك تبرز أهمية توفير قاعة أكبر تستوعب كافة الإعداد لضمان إنتظام إجراءات سير المحاكمة وعدم تعطيلها.



تم نشر هذا الموضوع 3. مايو 2011 في 5:51 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق