المنظمة المصرية تعقد حلقة نقاشية حول “مصر تحت حكم الطوارئ …الي اين ؟”

29. يونيو 2008 بواسطة المحرر

تعقد المنظمة المصرية لحقوق الإنسان غدا الاثنين الموافق 30/6/2008 حلقة نقاشية حول “مصر…تحت حكم الطوارئ …إلى أين ؟”، وذلك في تمام الساعة السادسة مساءاً بمقر المنظمة.وسيشارك في فعاليات الحلقة مجموعة من أساتذة القانون وعدد من أعضاء مجلسي الشعب والشورى وممثلي الأحزاب والقوى السياسية ونشطاء المجتمع المدني.
وأوضح أ.حافظ أبو سعده الأمين العام للمنظمة المصرية أن الحلقة تهدف إلى الإجابة على عدة تساؤلات أولها : كيف تنظر القوى السياسية والحزبية والمجتمعية إلى تمديد قانون الطوارئ ؟ ، وثانيها : هل ترى تلك القوى في قرار التمديد ما يخدم مصر؟ ، وثالثها: كيف ترى تلك القوى المسوغات التي ساقتها الحكومة مبررا لتمديد القانون، ورابعها : إلى متى سوف يستمر الربط بين تجديد الطوارىء والإرهاب ؟.
وأضاف أبو سعده أن الحلقة ستناقش ثلاث محاور أساسية وهي :حالة الحقوق والحريات في ظل الطوارئ ، والحياة السياسية والحزبية في ظل الطوارئ، ومحصلة حكم الطوارئ في مواجهة الإرهاب.
يذكر أن الحلقة تأتي في إطار “مرصد مكافحة الإرهاب عبر تعزيز الديمقراطية”والذي بدأت المنظمة المصرية نشاطه في شهر فبراير 2008 وسيستمر حتى مايو 2009 ، وبدعم من الاتحاد الأوروبي. ويتمثل الهدف الأساسي للمرصد في دعم التطور الديمقراطي في مصر، من خلال رصد ومراقبة تأثير تضمين مواد مكافحة الإرهاب في التعديلات الدستورية على هذا التطور من ناحية ، وتأثير قانون الإرهاب الجديد على هذا التطور أيضاً .
ومن بين الأهداف الأخرى للمرصد نشر الوعي بين صفوف الشعب بمختلف فئاته حول ماهية مفهوم الإرهاب والتجاوز في استخدام السلطة له، ودعم مؤسسات المجتمع المدني “الأحزاب, النقابات, الجمعيات الأهلية ” لمواجهة القيود المفروضة عليها بادعاء مواجهة الإرهاب، ومنع تأثير واستخدام قانون الإرهاب في إعاقة المشاركة السياسية والحياة الديمقراطية، وتذليل المعوقات التي تجابه الحياة السياسية والحزبية في مصر من أجل كفالة التطبيق الحر والسليم للديمقراطية ، والتأكد من تطبيق المواد الاستثنائية الواردة في الدستور ومشروع قانون الإرهاب على الحالات الاستثنائية فحسب، وليس لاستخدامها لإعاقة التطور الديمقراطي وحرية التعبير والتنظيم في مصر، وتعزيز آليات الحوار مع الجهات الحكومية وغير الحكومية لتفعيل عملية التحول الديمقراطي ومكافحة الإرهاب ، وإرساء وتدعيم قيم الديمقراطية ومبادئ حقوق الإنسان في المجتمع المصري، وإطلاق الحريات العامة ورفع القيود عن العمل السياسي والحزبي من أجل تعميق الممارسة الديمقراطية، وكذلك إطلاق عمل منظمات المجتمع المدني وتحريره من القيود التي تكبله بما يسمح بتعزيز قيم المشاركة السياسية والحريات العامة؛ فالردع الواجب لمرتكبي الأعمال الإرهابية ينبغي أن يتم في إطار من احترام الدستور وسيادة حكم القانون ومبادئ حقوق الإنسان والديمقراطية.

  جدول الأعمال
الاثنين : 30/6/2008
المحور الأول :حالة الحقوق والحريات في ظل الطوارئ
المتحدث: أ. أحمد سيف الإسلام
مدير مركز هشام مبارك
المحور الثاني : الحياة السياسية والحزبية في ظل الطوارئ
المتحدث: أ. حسين عبد الرازق
الأمين العام السابق لحزب التجمع
أ.ناجي الشهابي
رئيس حزب الجيل وعضو مجلس الشورى
المحور الثالث : محصلة حكم الطوارئ في مواجهة الإرهاب
د. جمال زهران
عضو مجلس الشعب

 

عدد مرات قراءة الموضوع

تم نشر هذا الموضوع 29. يونيو 2008 في 12:42 م وهذا الحقل تحت مرصد مكافحة الإرهاب عبر تعزيز الديمقراطية, ندوات ومؤتمرات. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق