حكم جديد ضد حرية الرأي والتعبير ضرورة الغاء القوانين المقيدة للحريات

27. ديسمبر 2011 بواسطة المحرر

أصدرت محكمة جنح الوايلي أمس الاثنين الموافق 26 ديسمبر لعام 2011 حكماً بمعاقبة جابر السيد جابر عبد الحق بالحبس لمدة عام واحد وكفالة مالية قدرها ألف جنيه وتغريمه مبلغ مائتي جنيه وإلزامه بالمصروفات الجنائية.

وكانت النيابة العامة قد وجهت للمذكور تهمة توزيع منشورات ودعايات من شأنها تكدير السلم والأمن العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وذلك أثناء مشاركته في مظاهرات يوم الجمعة الماضية بتاريخ 23 ديسمبر بميدان العباسية، وقد تم القبض عليه على أثر ذلك وتم حبسه احتياطياً وتقديمه للمحاكمة العاجلة أمام محكمة الجنح التي أصدرت حكمها المتقدم.

ومن جانبه أكد أ. حافظ أبو سعده رئيس المنظمة أن هذا الأمر يمثل انتهاكاً صارخا للحق في حرية الرأي والتعبير، وكذلك الحق في التجمع السلمي وهي الحقوق التي كفلتها المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان، وأكدتها أحكام محكمة القضاء الإداري الذي قضي بأن التجمع السلمي” اتجاه إرادة الأفراد أن يجتمعوا في مكان ما خلال حيز من الزمن، بقصد التعبير عن آرائهم أيا كان أسلوب هذا التعبير أو وسيلته وسواء في صورة محاضرات أو ندوات أو خطب أو مناقشات جدلية”

وفي هذا الصدد نطالب بمراجعة التشريعات والقوانين التى تضمن قيوداً على حرية التعبير من العصر البائد وتحكم على النشطاء  بالحبس.

والمنظمة إذ تعرب عـن أسفها إزاء استمرار ظاهرة ملاحقة الأشخاص بسبب آرائهم ومعتقداتهم أو انتقاداتهم أو لمجرد ممارستهم لحقهم المشروع في التعبير عن آرائهم وأفكارهم بشتى الطرق السلمية، بما في ذلك حقهم في التجمع والتنظيم بصورة مستقلة. فإنها تطالب بإعادة محاكمة المذكور وإسقاط التهم الموجه إليه استناداً إلى أنه كان يمارس حقه في التجمع السلمي والتعبير عن الرأي ولم يقم بأي أنشطة تتعدي هذه الحقوق.

تم نشر هذا الموضوع 27. ديسمبر 2011 في 1:43 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق