المنظمة المصرية تنعي البابا شنودة فقيد الأمة المصرية

18. مارس 2012 بواسطة المحرر

تنعي المنظمة المصرية لحقوق الإنسان ببالغ الحزن الشعب المصري في وفاة البابا شنودة الثالث باب الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والذي وافته المنية أمس السبت الموافق 17 مارس لعام 2012.

وتتوجه المنظمة بتعازيها للأمة المصرية جمعاء في هذا المصاب الجليل الذي تعرضت له مصر كلها مسلمين ومسيحيين، فلقد كان للفقيد دوراً وطنياً في كل الملمات التي لحقت بمصر، كما كان داعيا للحب والتسامح والوحدة الوطنية.

يذكر أن قداسة البابا شنودة التحق بجامعة فؤاد الأول، قسم التاريخ، وحصل على درجة الليسانس بتقدير عام ممتاز وذلك عام 1947، ثم التحق بالكلية الإكليركية، وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج في الكلية الإكليركية، وعمل مدرساً للتاريخ، كما حضر فصولا مسائية في كلية اللاهوت القبطي، وكان تلميذاً وأستاذاُ بالكلية في نفس الوقت، وقد توج على كرسي البابوية في الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة في 14 نوفمبر 1971 وبذلك أصبح البابا رقم (117) في تاريخ البطاركة.

ومن جانبه أكد أ. حافظ أبو سعده رئيس المنظمة عن تعازيه للشعب المصري الذي فقد واحداً من رموزه البارزة خلال العقود الماضية، وحكيما له دوره الملموسة في كل النوائب التي حلت بمصر، فقد كان داعيا لتلاحم نسيج الأمة مسلمين ومسيحيين.

 

تم نشر هذا الموضوع 18. مارس 2012 في 9:19 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق