المنظمة المصرية تستنكر تصريحات الشيخ وجدى غنيم ضد قداسة البابا شنودة

20. مارس 2012 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن رفضها الكامل وإدانتها للتصريحات الصادرة عن الشيخ وجدي غنيم بشأن قداسة البابا شنودة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بقوله ” بالأمس بفضل الله تعالي هلك رأس الكفر والشرك هذا المسمي شنوده ” نظير جيد” والذي وافته المنية يوم السبت الموافق 17 مارس لعام 2012.

وتجدد المنظمة تأكيدها الواضح من رفض محاولات إهانة أيا من الأديان السماوية أو الرموز الدينية بأي حال من الأحوال، وكذا التأكيد على دور الدولة في حماية معتقدات مواطنيها وما يتسق مع ما جاء بالمادتين الرابعة والخامسة والعشرين من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية من ضرورة أن تحظر الدولة أية دعوة للكراهية الدينية بشكل تحريض على التمييز أو العداوة أو العنف أو أية مجاملة أو أشخاص يقوم بنشاط يستهدف إهدار أي حق من حقوق الإنسان المعترف بها عالميا.

والمنظمة إذا تعرب عن انزعاجها الشديد من مثل هذه التصريحات وتكفير بعض المواطنين، وأن مثل هذه التصريحات لا تعد من قبيل حرية الفكر والاعتقاد، وعليه فإنها تدعو المجتمع المصري بأكمله إلى مواجهة مثل هذه الحملات، وأنه لا يحق بأي حال من الأحوال إطلاق هذه التصريحات ضد واحداً من رموز الأمة المصرية وصاحب باع طويل في العمل العام والديني.

وترى المنظمة أن على الدولة القيام بواجبها في حماية الفكر والاعتقاد، وحذر من مثل هذه اللهجة العنيفة والتي تحمل اتهامات بالكفر، لأنه ليس لبشر وصاية على أي دين وأن مثل هذه التصريحات من شأنها إشاعة قيم التعصب والتطرف الديني ونبذ التسامح.

 

تم نشر هذا الموضوع 20. مارس 2012 في 12:21 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق