بانتهاء المرحلة الأولى من مشروع مراقبة الإعلام المنظمة المصرية والشبكة العربية تراقب بوسائل إعلامية جديدة

8. يوليو 2012 بواسطة المحرر

القاهرة في 8 يوليو 2012

أعلنت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان انتهائهما من رصد أول مرحلة من مشروع مراقبة الإعلام المصري ، والتي انتهت مع انتهاء المرحلة الانتقالية وتسليم السلطة لرئيس منتخب في 30 يونيو الماضي ، وقد رصدت بعض القنوات والصحف المصرية سواء الخاصة أو القومية أو الحزبية وكانت الوسائل على النحو التالي (CBC – ONTv – النهار – الحياة1- التليفزيون المصري – الأحرار – الشروق- المصري اليوم – الأهرام – الأخبار – الحرية والعدالة – اليوم السابع – الوفد – روزاليوسف – التحرير).

وسيتجه المشروع إلى رصد وسائل مختلفة في تلك المرحلة وهي مزيج من القنوات الدينية والرياضية ، وبعض المواقع الإخبارية ؛ لكي نغطي كافة وجهات النظر في المرحلة التي تمر بها مصر . وتلك المواقع الإخبارية هي:

(إخوان أون لاين – البديل – اليوم السابع – الشروق – المصري اليوم – بوابة الوفد الإلكترونية – بوابة الأهرام الإلكترونية – الوطن – مصرواي – الأخبار)

أما القنوات الدينية فهي  ممثله فى  :

(الناس- الرحمة – أزهري – سات 7 – CTV) .

والقنوات الرياضية هي :

(الأهلي – دريم 1 – مودرن سبورت – مودرن كورة – ميلودي سبورت)

وقد خلص المشروع إلى بعض النتائج في المرحلة الأولى من الرصد ، عن انحياز الصحف والقنوات اتجاه أي من المرشحين في أثناء انتخابات الرئاسة المصرية ، والتزام الوسائل الإعلامية بالحياد التام تجاه المرشحين والعملية الانتخابية بأكملها أوردناها في بيانات سابقة ، وتلك هي النتائج حتى يوم 30 يونيو .

أولاً الصحف :-

صحيفة الحرية والعدالة كانت محايدة بعض الشيء في تناول موضوعاتها فجاءت نسبة حيادها 84% ، بينما كانت سلبية في 6% من أخبارها ، وإيجابية بنسبة 10% ، وفي طريقة تناولها لمواقف الفاعلين الذين تناولتهم بأخبارها ، فلم يكن لها توجه محدد في 84% من الموضوعات ، وانتقاد في 7% من الموضوعات ، وبنسبة9% كانت تبرر موقف الفاعل . وقد ذكرت اسم محمد مرسي 110673.2 سم من مساحتها يليه اسم المرشح السابق للرئاسة أحمد شفيق بمساحة 30935.55 سم .

أما جريدة روزاليوسف فقد كان لها نسبة المحايدة وهي 48% ، وسلبية بنسبة 13% ، وإيجابية بنسبة 3% . ولم يكن لها اتجاهاً محدداً نحو أي من الفاعلين بنسبة 87% ، وفي 11% من الموضوعات وجهت انتقاداً للفاعلين ، وفي 2% فقط من الموضوعات كانت تبرر موقف الفاعل . وقد ذكرت اسم محمد مرسي على أكبر مساحاتها 372997.8 سم ، يليه اسم أحمد شفيق 19908.1 سم .

وعن جريدة الأهرام القومية فقد شكلت حياديتها نسبة معقولة 67% ، وإيجابية بنسبة 23% وسلبية بنسبة 10% . ولم يكن لها توجه محدد في 94% ،3% تبرير لموقف الفاعل ، و 3% انتقاد .وكان محمد مرسي صاحب أكبر مساحة بالأهرام وهي 36824.59 سم ، يليه أحمد شفيق 19475.75 سم .

وقد التزمت الأخبار القومية الحياد بنسبة 86% ، والسلبية بنسبة 10% ، أما الإيجابية 4% فقط . ولم تتخذ الجريدة اتجاهاً محدداً تجاه الأشخاص أو الأحداث بنسبة 76% ، و22% من موضوعاتها كان بها انتقاد ، أما التبرير لمواقف الفاعلين لم يحتل أكثر من 2% . وكان أحمد شفيق أكثر من ذكرته الأخبار على مساحة 21451.9 سم يليه محمد مرسي 18852.72 سم .

جريدة المصري اليوم لم تتجاوز نسبة حيادها 57% ، والسلبية 16% ، والإيجابية 9% . لكنها لم تتخذ اتجاهاً محدداً نحو 79% من الأخبار وانتقدت 20% من الأخبار ، وبررت موقف 1% من الأخبار . واحتل مرسي مساحة 27069.65 سم ، وأحمد شفيق 18696 سم .

الشروق حققت قدر عال من الحيادية 90% ، وكانت سلبية بنسبة 9% وإيجابية بنسبة 1% . ولم تكون اتجاهاً محدداً نحو 92% من الأخبار ، بينما انتقدت 7% وبررت موقف 1% من الفاعلين . وقد ذكرت اسم أحمد شفيق على 14259.8 سم من مساحتها ، ومرسي على 11623.7 سم .

الوفد الحزبية حققت نسبة محايدة قدرها 78% ، وسلبية 16% وإيجابية 6% ، وكانت لا تتخذ موقفاً محدداً نحو 90% من موضوعاتها ، وانتقدت 9% من نسبة الأخبار وبررت موقف 1% من الفاعلين .وقد ذكرت اسم محمد مرسي على 19469.3 سم ، وأحمد شفيق 12222.5 سم .

نسبة حياد التحرير لم تتخطى 49% وكانت سلبية بنسبة 30% وسلبية بنسبة 21% . و 75% من موضوعاتها لم تتخذ نحوها اتجاهاً محدداً أما الانتقاد بها كان نسبته 21% أما التبرير لموقف الفاعل كانت نسبته 4% فقط . وذكرت اسم محمد مرسي على مساحة 31833.7 سم ، وأحمد شفيق على مساحة 23003.86 سم .

جريدة الأحرار كانت محايدة بنسبة 75% وسلبية بنسبة 13% وإيجابية بنسبة 12% . وفي طريقة تناولها للأخبار لم تتخذ اتجاهاً محدداً نحو 90% من الأخبار ، وانتقدت 9% منها وبررت موقف 1% من الفاعلين . وقد ذكرت اسم محمد مرسي على مساحة 14015 سم وأحمد شفيق على مساحة أقل هي 9369.75 سم .

وأخيراً جريدة اليوم السابع التي كانت محايدة بنسبة 62% وسلبية بنسبة 21% وإيجابية بنسبة 17% . وقد اتخذت موقفاً غير محدد نحو 89% من الأخبار ، ولكنها انتقدت 9% من الفاعلين وبررت موقف 2% . كما ذكرت اسم محمد مرسي على مساحة 36449.25 سم من الجريدة ، وأحمد شفيق يليه 21859.15 سم .

ثانياً : القنوات التليفزيونية

بالنسبة للتدخل المباشر في التغطية بإضفاء تقييمات لما تناولته البرامج محل الرصد ، فكان التليفزيون المصري محايد بنسبة 97% ، مقابل 3% من التغطية التي حملت تدخلا مباشرا سلبيا علي الفاعل السياسي الذي تناولته ، و 0% للتغطية التي حملت تقييما إيجابيا مباشرا . بينما في قناة اون تي في بلغت نسبة المحايدة فيها 95% ، مقابل 5 % من التغطية التي حملت تدخلا سلبيا ، و0% للتغطية التي حملت تقييما إيجابيا مباشرا . وفي قناة الحياة كانت نسبة 28% منها محايدة مقابل 8 % من التغطية التي حملت تقييم سلبيا ، و 64 % للتغطية التي حملت تقييما إيجابيا مباشراً . وفي قناة سي بي سي كانت نسبة 95% منها محايدة مقابل 5 % للتغطية التي حملت تدخلا سلبيا ، و 0% للتغطية التي حملت تقييما إيجابيا ً مباشراً . وأخيراً جاءت قناة النهار فكانت نسبة 48 % منها محايدة مقابل 17 % للتغطية التي حملت تقييم سلبيا ، و35 % للتغطية التي حملت تقييما إيجابيا مباشرا .

أما بالنسبة للفاعلين السياسيين المختلفين علي الساحة السياسية فكان الاهتمام الأساسي يتركز علي الرئيس محمد مرسي وتسليم المجلس العسكري للسلطة والذي حاز على جدال كبير في الشارع المصري وهو ما انعكس أيضاً علي التغطية الإعلامية ففي التليفزيون المصري جاءت النسبة الأعلى من المساحات المخصصة بالزمن لمحمد مرسي مقارنتا بنسبة المجلس العسكري بينما تراجع باقي الفاعلين ، و في قناة on tv فأيضا شهد التركيز الأكبر علي تناول محمد مرسي وتراجع تناول المجلس العسكري عن باقي الفاعلين مثل تناول قادة الأحزاب أو المحامين يليهم الجماعة وهو ما يميزها بالحيادية المطلقة عن باقي القنوات ، بينما أيضاً تراجعت نسبة المساحات الزمنية المخصصة لباقي الفاعلين مثل القضاة ، والبرلماني وأخيراً المجلس العسكري ، وفي قناة الحياة كانت المساحة الأكبر مخصصة لمرسي ، يليه شفيق ، ثم المجلس العسكري ، والجماعة ،وأخيرا للقيادي او عضو في حزب سياسي …. وفي قناة cbc فجاءت المساحة الأكبر المخصصة بالزمن لمحمد مرسي ، يليه قيادي أو عضو في حزب سياسي ، مقارنتا بباقي الفاعلين السياسيين فتراجعت نسبة شفيق وعضو المجلس العسكري والجماعة واللجنة العليا للانتخابات والمحامين والمحكمة الدستورية مقارنتا بمرسي .

وكانت نسبة الانتقادات في أغلبها اقل بكثير فكانت السمة الغالبة هي الحياد ففي التليفزيون المصري كان توجه القناة اكثر حرصا علي الحياد واقل تبريرا وإشادة بالفاعلين فكانت 100% هي نسبة الحياد مقابل 0% انتقاد للفاعلين السياسيين ، و 0% تبرير لموقف الفاعل ، وفي قناة ontv فكانت 98% نسبة الحياد ، و0% انتقادات ، 2% إشادات ، وفي قناة الحياة فكانت 88% محايدة مقابل 2% انتقادات ،و 10% إشادات ، بينما cbc فكانت 81% محايدة مقابل 19% انتقادات ، و 0% إشادات ، وفي قناة النهار فكانت 80% محايدة مقابل 20% انتقادات ، و0% إشادات .

تم نشر هذا الموضوع 8. يوليو 2012 في 2:44 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق