المنظمة المصرية تستنكر واقعة الاعتداء على السفارة الألمانية وتحذر من عودة ظاهرة العنف

22. أغسطس 2012 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن استنكارها لواقعة إلقاء عبوات ناسفة ممتتلة بالبارود والمسامير، وصواريخ نارية على الرصيف الخاص بسفارة دولة ألمانيا محذرة من عودة العنف والتطرف الديني مرة أخرى.

وكان موظف قام بإلقاء عبوات ناسفة ممتلئة بالبارود والمسامير، وصواريخ نارية على الرصيف الخاص بسفارة دولة ألمانيا، الموجودة بمنطقة الزمالك، حيث وصل أحد الصواريخ النارية إلى داخل السفارة، مما أثار الذعر لدى حراس السفارة الذين تمكنوا من القبض عليه، وتبين أنه ذهب للانتقام من دولة ألمانيا احتجاجًا على دعمها لمتطرفين أساءوا إلى الإسلام.

وفي هذا الصدد تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاء هذه الواقعة التي تنبئ ببوادر عودة أعمال العنف التي شهدتها فترة التسعينات والتي بدأت بالحادث الإرهابي الذي راح ضحيته 16 شهيدا من رجال الجيش فضلا عن 7 مصابين في حادث إطلاق النار على الجنود المصريين في منطقة رفح الحدودية.

ومن جانبه ، أكد أ.حافظ أبو سعده رئيس المنظمة  أن مثل هذه الحوادث  مؤشر خطير على أن الدولة المصرية في خطر ، محذرًا من خطورة مثل هذه الممارسات على سلامة واستقرار الوطن ، مطالبا بضرورة سرعة فرض الأمن والتصدي لأي محاولة للقيام بأعمال عنف أو تطرف باسم الدين.

تم نشر هذا الموضوع 22. أغسطس 2012 في 7:12 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق