حياة في خطر …. المنظمة المصرية تطالب بالتحقيق في واقعه إضراب معتقلي الوادي الجديد

20. أغسطس 2008 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاء قيام كل من المعتقل محمد هشام سيف الدين السيد و محمد عبد الرحيم الشرقاوى بالإضراب عن الطعام داخل سجن الوادي الجديد منذ 17/7/2008 و حتى الآن نتيجة لتعرضهما للتعذيب داخل سجن ليمان طره قبل أن يتم ترحيلهما لسجن الوادي الجديد.و تعود الوقائع إلى تاريخ 10/5/2008 حينما تم اعتقال محمد هشام – و الذي يحمل الجنسية الأمريكية – وفقا للشكوى التي زعمت انه عقب إنهاؤه لعقوبة الحبس لمدة سبع سنوات مع الشغل لاتهامه في القضية رقم 24 لسنة 2001 المعروفة بقضية تنظيم الوعد ،و في غضون شهر يوليو 2008 فوجي بالاعتداء علية من قبل أفراد الأمن التابعين لمباحث سجن ليمان طره محدثين إصابة بقدمه اليمنى وتم ترحيلة من سجن ليمان طره إلى سجن الوادي الجديد دون السماح له بجمع متعلقاته الشخصية ، كما تم الاعتداء علية عقب ترحيلة إلى سجن الوادي الجديد من قبل مباحث السجن ووضعه داخل السجن التأديبي للجنائيين مما دعاة للدخول في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 17/7/2008 حتى الآن اعتراضاً على المعاملة القاسية التي تعرض لها علما بأنه يعاني من الأمراض التالية :
– فتق في الحجاب الحاجز
– ارتجاع بالمرئ
– التهاب أسفل جدار المرئ وجدار المعدة مع صعوبة في البلع

كما تلقت المنظمة أيضا شكوى أسرة المعتقل محمد عبد الرحيم الشرقاوي – والذي يحمل الجنسية الباكستانية-وفقا للشكوى التي زعمت انه معتقل منذ عام 1994 حيث فوجئ بتاريخ 6/7/2008 بالاعتداء علية داخل سجن ليمان طره من قبل أفراد مباحث السجن مما نتج عنة إصابته بركبتيه أصابه أقعدته عن الحركة ، كما تم وضعه بالحبس الانفرادي و ترحيلة إلى سجن الوادي الجديد مما دفعة للدخول في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 17/7/2008 حتى الآن .

و في هذا الصدد ، تعرب المنظمة عن قلقها الشديد بشأن الحالة الصحية للمعتقلين حيث أنهم قد أضربوا عن الطعام منذ 17/7/2008 وحتى الآن، كما تلتمس من السيد المستشار النائب العام بما كفلتة المادة 42 من قانون الإجراءات الجنائية ندب أحد السادة وكلاء النيابة لتقصي الأوضاع داخل سجن ليمان طره وسجن الوادي الجديد للتحقيق في واقعة إضراب المذكورين خشية تعرض حياتهما للخطر.

كما تعيد المنظمة تأكيدها على أن الاعتقال المتكرر يشكل انتهاكاً خطيراً لحق الأشخاص في الحرية والأمان الشخصي وفي اللجوء إلى قاضيهم الطبيعي للطعن في شرعية احتجازهم المتكرر كما يهدر حقهم في أنفاذ الأحكام القضائية الصادرة بالإفراج عنهم إعمالاً لحق الحرية والأمان الشخصي المكفول بمقتضي الدستور والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان. و عليه فإن المنظمة المصرية تطالب بالتحقيق فيما تعرضوا له من انتهاكات أدت لدخولهم في إضراب عن الطعام وتطالب بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين بموجب قرارات إدارية صادره من وزارة الداخلية بشكل متكرر و خاصة ممن حصلوا على قرارات من المحاكم المصرية بالإفراج،كما تطالب بالإفراج الفوري عن المحتجزين الذين انهوا مدة عقوبتهم حيث إن إعادة اعتقالهم تعد انتهاكا للقوانين المصرية والمواثيق الدولية كما تطالب بإلغاء إشراف وزارة الداخلية على السجون على أن تلحق بوزارة العدل و العمل على الأخذ بنظام قاضي التحقيق.

 

عدد مرات قراءة الموضوع

تم نشر هذا الموضوع 20. أغسطس 2008 في 11:00 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق