في أزمة الصحف الحزبية والمستقلة

14. أكتوبر 2012 بواسطة المحرر

حياة في خطر

المنظمة المصرية تطالب بسرعة إنقاذ حياة “فاطمة الحاج” الصحفية بالغد

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاء تدهور الحالة الصحية للصحفية “فاطمة الحاج” بجريدة الغد وذلك بعد دخولها في إضراب عن الطعام منذ يوم الخميس الماضي الموافق 11 أكتوبر 2012 حتى الآن، وقامت بتحرير محضرالاضراب في قسم شرطة قصر النيل والذي حمل رقم 7394، وقد نقلت المذكورة على إثر الإضراب لمستشفى المنيرة مساء أمس السبت 13/10/2012 وجاء هذا الإضراب كرد فعل لتفاقم أزمة صحفي الصحف الحزبية والمستقلة مع الحكومة .

وخشية من تعرض حياة المذكورة للخطر ، ودفاعاً عن حقوق صحفي الصحف الحزبية والمستقلة ، فإن المنظمة المصرية لحقوق الإنسان تطالب مجلس الشورى والمجلس الأعلى للصحافة ونقابة الصحفيين بسرعة حل مشاكل هؤلاء الصحفيين ، وذلك دفاعاً عن حرية الرأي والتعبير بصفة عامة وحرية الصحافة بصفة خاصة المكفولة بمقتضى المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وترجع بدايات الأزمة إلى قيام صحفي الصحف الحزبية البالغ عددهم نحو 210 صحفيا -والذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ أكثر من عامين- بالاعتصام داخل مقر نقابة الصحفيين منذ يوم 26/9/2012 وحتى الآن، وذلك بهدف حل أزمتهم والمتمثلة في توزيعهم على المؤسسات والصحف القومية ، وصرف كافة المرتبات المتأخرة لهم ، وتسوية الحالة التأمينية حيث أن أغلبهم لم تضاف لهم العلاوات منذ سنوات طويلة، وكذلك مساواتهم بالصحف القومية .

ومن جانبه أكد أ. حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان ضرورة احترام حقوق وحريات الصحفيين باعتبارهم الضمانة الأساسية لكفالة واحترام حرية الرأي والتعبير، مطالباً بشكل بإعادة النظر في هيكلة أجور الصحفيين والتي تصل إلى دون خط الفقروفقاً للمؤشرات الدولية، وإعادة النظر في تملك الدولة للمؤسسات الصحفية والقومية حتى لا تظل محتكرة لمالك واحد، وسرعة تلبية مطالب صحفي الصحف الحزبية والمستقلة، وتضمين الدستور الجديد نصوصاً دستورية تكفل وتصون حرية الصحافة  ، باعتبار الحقوق والحريات عماد وأساس مرحلة مصر الثورة، ونبراساً للديمقراطية .

تم نشر هذا الموضوع 14. أكتوبر 2012 في 2:30 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق