المنظمة المصرية تطالب السلطات المصرية بفتح معبر رفح أمام العالقين في فلسطين

29. أغسطس 2008 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها الشديد إزاء تفاقم الأوضاع داخل الأراضي الفلسطينية بسبب الحصار الذي تفرضه إسرائيل علي قطاع غزة وتطالب السلطات المصرية بفتح معبر رفع ، أمام العالقين الفلسطينيين لرفع المعاناة الإنسانية عنهم و على الأخص مع ما يمثله إغلاق المعبر من انتهاك صارخ لحقوق العالقين في التنقل وكافة الحقوق المنصوص عليها في العهود الدولية لحقوق الإنسان.
وكانت السلطات المصرية أغلقت معبر رفح منذ يونيو 2007، بعد أن قررت السلطات الإسرائيلية فرض حصار كامل على قطاع غزة إلى حين إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط إلي تحتجزه حركة حماس. في ظل تدهور في الأوضاع الإنسانية لسكان القطاع بسبب الحصار، وعلى الأخص الأوضاع الصحية المتردية التي بات يعاني منها الآلاف منهم، والتي أدت وفاة العديد من جراء الافتقار إلى الرعاية الطبية والأدوية في ظل الحصار الشامل الذي تفرضه إسرائيل على غزة حيث قامت قوات الاحتلال بشل مقومات الحياة الاقتصادية والاجتماعية داخل القطاع الذي يقطنه مليون و600 مواطن، و ارتفعت نسبة البطالة وتزايد عدد السكان ممن هم تحت خط الفقر وانتشرت الأوبئة والأمراض ، ووصل الأمر مؤخراً إلى قطع إمدادات الغذاء والدواء والطاقة عن سكان غزة ،
ويأتي الحصار المفروض على قطاع غزة في ظل استمرار الممارسات الإسرائيلية اللاإنسانية بحق الشعب الفلسطيني، كالاعتقال الجماعي ، واستهداف الأبرياء من نساء وأطفال وشيوخ، والتجويع ، والقصف العشوائي للمدن والقرى ، وبناء إسرائيل لجدار الفصل العنصري، وكذلك عمليات الاغتيال والتصفية الجسدية لعناصر المقاومة الفلسطينية …إلخ.
والمنظمة إذ تؤكد أن هذا الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة يشكل انتهاكًا للمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان، حيث قامت قوات الاحتلال بقطع إمدادات الغذاء والدواء والطاقة ، مما يشكل انتهاكاً للحق في الغذاء(مادة 25 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومادة 11 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية)، والحق في التمتع بأعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة العقلية والجسمية (مادة 12 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية) ومحددات هذا الحق كما حددتها لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والحق في التعليم المناسب (مادة 26 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومادة 13 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية)، والحق في العيش في بيئة صحية.
ومن ناحية ثالثة ، تعتبر الجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة شكلاً من أشكال العقاب الجماعي المفروض على سكان القطاع برمته، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني، وبخاصة للحماية التي تفرضها اتفاقية جنيف الرابعة (المواد 33، 146 و147)، وكذلك قواعد لاهاي المتعلقة بأعراف الحرب والاحتلال. وفي هذا الصدد ،تعرب منظمات حقوق الإنسان عن استنكارها للصمت العربي والدولي ولاسيما الأوروبي إزاء الجرائم الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين في غزة والأراضي المحتلة ، وعليه تطالب المنظمة المصرية بسرعة فتح معبر رفع لإمداد سكان القطاع باحتياجاتهم الأساسية.

 

عدد مرات قراءة الموضوع  

تم نشر هذا الموضوع 29. أغسطس 2008 في 10:05 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق