المنظمة تستنكر احداث العنف

27. يوليو 2013 بواسطة المحرر

46 قتيلا و357 مصابا باحداث الامس

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الانسان عن استنكارها الشديد لاحداث الامس بالاسكندرية وامام النصب التذكاري بمدينة نصر والتي راح ضحيتها 38 قتيلا واكثر من 239 مصاب بمدينة نصر وثمانية قتلة واكثر من 118 مصاب بالاسكندرية مطالبة الجميع بضبط النفس وعدم اللجوء الي العنف وتغليب مصلحة الوطن

وكانت تصاعدت حدة الاشتباكات بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضيه بساحة مسجد القائد إبراهيم، بعد أن تحولت منطقة محطة الرمل وسط الإسكندرية إلى ساحة لحرب شوراع بين الطرفين .

وشهدت المنطقة حالة من الكر والفر بين الطرفين، تبادلا خلالها التراشق بالحجارة والخرطوش، وامتدت الاشتباكات إلى الشوارع الجانبية مما تسبب فى إتلاف عدد من المحال التجارية بشارع صفية زغلول.

وقامت قوات الأمن المركزي بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع للسيطرة على الاشتباكات، بعد أن عززت بعدد من تشكيلاتها بمحيط ميدان القائد إبراهيم ومحطة الرمل .

فيما قامت قوات الجيش بدفع عدد من حاملات الجنود إلى محيط الاشتباكات واسفرت الاشتباكات عن وفاة ثمانية اشخاص واكثر من 118 مصاب

وفي مدينة نصر كان نحو 2000 من مؤيدى الرئيس المعزول قد حاولوا قطع كوبرى أكتوبر إلا أن قوات الشرطة منعتهم وأجبرتهم على النزول من أعلى الكوبرى. 

وحاول بعض مؤيدى الرئيس المعزول نصب خيام فى طريق النصر أمام النصب التذكارى للجندى المجهول، وتوسيع اعتصامهم ليبدا من ميدان رابعة العدوية إلي النصب التذكاري بشارع النصر، الامر الذي أدي لإغلاقه تماماً أمام حركة السيارات إلا أن قوات الأمن منعتهم لتنشب اشتباكات بين الطرفين حيث قامت قوات الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع وقام انصار المعزول بالرد باستخدام الحجارة والخرطوش والاسلحة النارية الامر الذي ادي الي وفاة 38 شخصا واكثر من 239 مصاب .

وفي هذا السياق تطالب المنظمة المصرية لحقوق الانسان الجميع بضبط النفس والكف عن سياسة التحريض علي العنف مؤكدة على أن ما يحدث هو انتهاك لمبدأ الحق في الحياة التي نصت علية جميع المواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان

من جانبه أكد أ. حافظ أبو سعده رئيس المنظمة أن ما يحدث يكشف عن وجود خطة مدبرة لجر البلاد إلى حرب أهلية، مطالبا جميع الأطراف بإيقاف نزيف الدم اليومي ورفع مصالح البلاد فوق المصالح الشخصية لجماعات وأفراد معينة.

وحذر أبو سعده من مغبة العنف على البلاد و اكد  علي ضرورة أن يحاسب كل من يسعى إليه بأقصى سرعة،

وفي النهاية تطالب المنظمة المصرية لحقوق الانسان باجراء تحقيق فوري في احداث امس وسرعة تشريح الجثث واصدار تقرير صفة تشريحيسة لتحديد مرتكبي تلك الوقائع وتقديم كل من تثبت ادانتة الي محاكمة عادلة ومنصفة

تم نشر هذا الموضوع 27. يوليو 2013 في 2:21 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق