المنظمة المصرية تطالب بإجلاء مصير المدون محمد عادل

15. ديسمبر 2008 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن بالغ قلقها ازاء إختفاء المدون و الناشط السياسي محمد عادل والعضو بحركة كفاية و لجنة فك الحصار عن غزة ، أحد مؤسسي حركة شباب من أجل التغيير، و صاحب مدونة ميت.
و قد تلقت المنظمة شكوى من أسرة المذكور تفيد أنه في يوم الخميس الموافق 20/11/2008 اختفي عادل من مقهى البورصة في حوالي الساعة الثانية ظهراً ، وبعد منتصف الليل من نفس اليوم قامت قوة من مباحث أمن الدولة بمداهمة منزله الكائن بقرية منية سمنود بمحافظة الدقهلية ، و مصادرة بعض الكتب والاسطوانات، و عليه فقد تقدمت الأسرة بالعديد من البلاغات للجهات المختصة للوقوف على مكان نجلهم ، و قرر السيد المستشار النائب العام توجيه طلباً رسميا لرئيس مباحث أمن الدولة يطالب فيه بضرورة تحديد موقع محمد عادل .
و تؤكد المنظمة أن اختفاء محمد عادل هو بمثابة انتهاكاً صارخا للحق في الحرية والأمان الشخصي، وعدم التعرض للاختفاء القسرى المكفول بمقتضى الدستور المصري والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان ، ، كما أنه – في ذات الوقت -يعد انتهاكاً جسيما لحق كل إنسان في التعبير عن رأيه بحرية دونما أي تدخل من أحد ، الأمر الذي يتعارض مع الدستور المصري و المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان و على رأسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و الذي نص في متن مادته (19) على أن “حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة دون تقيد بالحدود الجغرافية”، و كذلك العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية الصادر عام 1966 و الذي أكد على أن “لكل فرد الحق في حرية التعبير وهذا الحق يشمل حرية البحث عن المعلومات أو الأفكار من أي نوع واستلامها ونقلها بغض النظر عن الحدود، وذلك إما شفاهة أو كتابة أو طباعة سواء كان ذلك في قالب فني أم بأي وسيلة أخرى يختارها” ، و قد صادقت الحكومة المصرية على هذه المواثيق ، و بالتالي أصبحت جزء لا يتجزأ من قانونها الداخلي وفقا للمادة 151 من الدستور.
و عليه تطالب المنظمة السلطات المصرية بسرعة إجلاء مصيره على وجه السرعة .

تم نشر هذا الموضوع 15. ديسمبر 2008 في 3:03 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق