المنظمة المصرية تصدر تقريرها النهائي لرصد التغطية الإعلامية للانتخابات الرئاسية

17. يونيو 2014 بواسطة المحرر

تصدر المنظمة المصرية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء 16/6/2014 تقريرها النهائي عن  الرصد الإعلامى للإنتخابات الرئاسية لعام 2014، حيث استمرت المنظمة المصرية في متابعة ورصد التغطية الإعلامية للإنتخابات الرئاسية في مصر، حيث يأتي هذا التقرير حول مراقبة أداء وسائل الإعلام خلال الانتخابات الرئاسية التي أجريت في الفترة ما بين 26 حتى 28 مايو لعام 2014 بين كلا من المرشحين عبد الفتاح السيسي، وحمدين صباحي وأسفرت عن فوز الأول.

وفي هذا الإطار انقسم التقرير إلى ثلاثة محاور أساسية، وذلك على النحو التالي:

  • القسم الأول : السياق العام للإنتخابات الرئاسية المصرية 2014

  • القسم الثاني: المبادئ الحاكمة لمراقبة أداء وسائل الإعلام

  • القسم الثالث: نتائج مراقبة وسائل الإعلام للإنتخابات الرئاسية 2014

ففي القسم الأول “السياق العام للإنتخابات الرئاسية المصرية2014” أوضح التقرير أن الإنتخابات الرئاسية أجريت وسط حالة من الاستقطاب السياسي والإعلامي بين المرشحين من جانب، وبين المؤيدين والمعارضين للإنتخابات في حد ذاتها من جانب آخر، إلي أن انتهت الإنتخابات التي أجريت أيام 26، 27 ، 28 بفوز المرشح عبد الفتاح السيسي بمنصب رئيس الجمهورية خلفا للسيد عدلي منصور رئيس الجمهورية المؤقت بنسبة 96.1%، في حين حصل منافسه السيد حمدين صباحي على نسبة 3.9% .

كما اوضح التقرير ان الإنتخابات الرئاسية قد اجريت في ظروف صعبة للغاية بسبب الوضع الاقتصادي للبلاد، وتصاعد الهجمات الإرهابية في الفترة الأخيرة، فضلا عن استمرار جماعة الأخوان وتحالف دعم الشرعية في التشكيك المستمر بخارطة الطريق، ولهذا رفعت بعض من القوي الإسلامية شعار مقاطعة الإنتخابات لأنها لا تعترف بثورة 30 يونيو.

أما في القسم الثاني “المبادئ الحاكمة لمراقبة أداء وسائل الإعلام” أوضح التقرير خضوع دور الإعلام في الانتخابات لمجموعة متزايدة من القوانين، سواء على المستوى الوطني أو الدولي والتي تتوجه بصورة أساسية إلى تنظيم سلوك الحكومات فيما يتعلق بوسائل الإعلام، وليس لتنظيم وسائل الإعلام نفسها، وقد لخص التقرير المبادئ العامة حول وسائل الإعلام والانتخابات على النحو التالي:

•وسائل الإعلام تلعب دوراً حيوياً في مراقبة الحكومات ومساءلتها وضمان الأداء الفعال للديمقراطية

• تلتزم الحكومات بضمان وجود نظام ديمقراطي يضمن التعددية في وسائل الإعلام، لا سيما في الانتخابات هو حق أساسي.

• يحق للأحزاب السياسية والأفراد الوصول إلى وسائل الإعلام الحكومية خلال الحملات الانتخابية.

•تلتزم وسائل الإعلام الحكومية بنشر وجهات النظر المعارضة.

• يجب أن يتوفر حق الرد والتصحيح أو التراجع، ردا على التصريحات الخاطئة في وسائل الإعلام الحكومية.

•قد تكون هناك قيود على المسؤولية القانونية لوسائل الإعلام إذا كانت تنشر بيانات غير قانونية.

•يجوز الحد من حرية التعبير السياسي لأسباب استثنائية.

• يجب تعزيز الحماية من انتقادات السياسيين والحكومة.

• يجب تعزيز الحماية للآراء السياسية.

•يحق الحصول على تعويض مناسب لأولئك الذين انتهكت حقوقهم.

•تلتزم الحكومات بحماية الصحفي:عاملين في وسائل الإعلام والمؤسسات

في حين تناول القسم الثالث “نتائج مراقبة وسائل الإعلام للإنتخابات الرئاسية 2014″، حيث قامت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان برصد ومتابعة أداء وسائل الإعلام خلال الإنتخابات الرئاسية لعام 2014، وقد عمدت هذه الوسائل بشكل واضح إلى حث الناخبين على الإدلاء بأصواتهم في الإنتخابات الرئاسية لتحديد رئيس مصر؛ حيث ذكر التقرير أن وسائل الإعلام المصرية أهتمت بشكل واضح بحث المواطنين على التصويت في الإنتخابات، وبهذا فهي ركزت على الجانب التوعوي فقط، وأهملت أمور أخري هامة إلا وهي إستضافة المرشحان كل منهم على حدي، أو القيام بمناظرات بين المرشحين، بالرغم من أهميتها لتقريب ملامح شخصية المرشحين وطريقة تناولهم لمختلف القضايا، فضلا عن تركيزها على تغطية إنتقادات الحملتين لبعضهما، مما أثر على دورهم الاساسى فى توعية الناخبين.

وقد رصدت المنظمة خلال الفترة ما بين يومي 6 مايو  وحتى 3 يونيه لعام 2014  نحو 1790 مقالاً، توزعت على أربعة أسابيع ، وقد تقاربت نسبة المتابعة بين الأسابيع المختلفة مما يعني أن الاهتمام بالعملية الإنتخابية كان على ذات القدر من الاهتمام خلال الأيام المختلفة نظرا لأهمية الحدث وما يترتب عليه من تبعات أساسية، ولهذا نجد أن الأسبوع الأول جاء في المرتبة الأولي من حيث الأهتمام والمتابعة بنسبة رصد وصلت إلى نحو 8%، في حين جاء الأسبوع الثاني والثالث في المرتبة الثانية بنسبة رصد ومتابعة وصلت إلى نحو 25%، وجاء في المرتبة الثالثة الأسبوع الرابع بنسبة متابعة نحو 22%.

تم نشر هذا الموضوع 17. يونيو 2014 في 10:02 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق