مرصد مكافحة الارهاب

14. يوليو 2014 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية تدين الحادث الارهابي بالعريش وتطالب بسرعة القبض على الجناة

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الانسان عن إدانتها البالغة لما شهدته منطقة العريش (عاصمة محافظة شمال سيناء) من سقوط قذائف مدفعية مساء الأحد الموافق 13 يوليو 2014، وهو ما أسفر عن وقوع 8 قتلى و33 جريح، ومن ثم، تطالب المنظمة إجراء التحقيقات وضبط الجناه ومحاكمتهم.

وكان قد تم إطلاق 3 قذائف هاون من مجهولين، مساء أمس الأحد، الأولى سقطت على منطقة سكنية بحى ضاحية السلام بالعريش، وأدت إلى مصرع 7 أشخاص وإصابة 25 آخرين، تلتها سقوط قذيفتان أخريتان على معسكر قطاع تأمين شمال سيناء، مما أدى إلى استشهاد جندى وإصابة 3 جنود آخرين.

والمنظمة إذ تدين هذا الحادث الأثم أيا كانت الجهة التى تقف وراءه وأيا كانت مبرراته لما فى ذلك من إراقة دماء الابرياء، فإنها تؤكد على حتمية معاقبة المتسبيبن في هذا الحادث وما سبقه من أحداث أرهابية، موضحة أن الارهاب يهدد مبادئ وقيم حقوق الانسان.

وتتقدم المنظمة بواجب التعازي لأسر الشهداء الذين تعرضوا لهذا الاعتداء الارهابي، كما تتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

ومن جانبه أكد حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة المصرية أن مثل هذه الحوادث التي تستهدف الأفراد أو المنشآت أمر لا يمكن قبوله، وليس لها صلة بدين أو مبادئ، موضحًا أن هذا الارهاب يتطلب مواجهة شاملة من كل القوى المدنية ودعم أعمال مكافحة الأرهاب بكافة الطرق وبما يضمن حقوق الانسان والحق في المحاكمة العادلة.

تم نشر هذا الموضوع 14. يوليو 2014 في 10:17 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق