المنظمة المصرية تطالب بالتحقيق فى واقعة استاد الدفاع الجوى.

9. فبراير 2015 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الانسان ادانتها  للإشتباكات التى وقعت بين قوات الأمن وأعضاء رابطة مشجعى نادى الزمالك بإستاد الدفاع الجوى يوم الأحد الموافق 8 فبراير 2015 ، مما أسفر عن مقتل 22 شخصاً من أعضاء رابطة مشجعى نادى الزمالك فى إعتداء على الحق فى الحياة.

ففى مساء يوم الأحد وقعت اشتباكات بين الشرطة وأعضاء رابطة مشجعي نادي الزمالك، المعروفة باسم “ألتراس وايت نايتس” أمام استاد الدفاع الجوي بشمال شرق القاهرة, حيث حاولت أعداد كبيرة من مشجعي نادي الزمالك حضور المباراة من دون حملهم لتذاكر، وحاولت قوات الشرطة التصدى لهم مما أسفر عن وقوع أشتباكات بين الجانبين أسفرت عن مقتل 22 شخصاً من أعضاء رابطة مشجعى نادى الزمالك.

وتم نقل الجثث إلى المشرحة و أمر النائب العام المستشار هشام بركات فريق من روؤساء النيابة العامة بنيابة شرق القاهرة بالإنتقال بمشرحة زينهم ومعاينة آثار الاشتباكات والعنف أمام استاد الدفاع الجوي وانتقال فريق من اعضاء النيابة العامة لسؤال المصابين بالمستشفيات, وايضاً تكليف الطب الشرعي لتشريح جثامين وبيان ما بها من اصابات وتحديد اسباب الوفاة.

ومن جانبه تتقدم المنظمة المصرية بخالص التعازى لأهالى الضحايا الذين سقطوا نتيجة الإشتباكات داعية الله عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمتهم. وتطالب بضرورة فتح تحقيق موسع في تلك الواقعة لبيان حقيقة ما حدث والأسباب التي أدت لسقوط هذا العدد الكبير من المشجعين، وضرورة تقديم المتسببين فى القتل إلى المحاكمة لتوقيع أقصى العقوبات عليهم.

ومن جانبة أكد حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة أن هذا الحادث وغيره من الحوادث الشبيهه التى قامت بفضها قوات الشرطة لم يتم التعامل فيها وفقاً للتدرج الموجود فى قانون التظاهر فى فض التجمعات.

كما يجب تأهيل قوات مكافحة فض الشغب بالخبرات الدولية بحيث تكون قادرة على فض هذه التجمعات وفقاً للقانون وهذه الخبرات متوفره فى العديد من الدول.

تم نشر هذا الموضوع 9. فبراير 2015 في 2:00 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق