مرصد مكافحة الإرهاب المنظمه تطالب بالتحقيق في اغتيال ثلاثة قضاة وتقديم الجناة للمحاكمة

17. مايو 2015 بواسطة المحرر

تعرب المنظمه المصريه لحقوق الانسان  عن إدانتها البالغة لواقعة اغتيال ثلاثة قضاة أمس السبت الموافق 17 مايو 2015 ، حينما تعرضت السيارة التي كانت تقلهم لإطلاق نار حال سيرها بحي المساعيد بالعريش، وأعلن تنظيم بيت المقدس مسئوليته عن الحادث وذلك ردا على الأحكام الصادرة بإعدام قيادات جماعة الأخوان المسلمين.

وتوكد المنظمه أن استخدام العنف من قبل الكيانات الإرهابية ليس بالأمر الجديد، فهو منهج دائبت على استخدامه منذ مطلع التسعينيات حيث طالما تلجأ هذه الجماعات إلى العنف في حال اختلافها مع النظام السياسي الحاكم ويكون الضحية في هذا الحالة هو المواطن المصري البرئ .

فلجوء هذه الجماعات إلى اغتيال القضاة هو أمر يتنافي مع الضمير الإنساني ومع حق هؤلاء الأشخاص في الحياة أسمي وأقدس الحقوق على الإطلاق، وأن اغتيال حق المواطن في الحياة جرمته المواثيق والاتفاقيات الدولية والتشريعات المقارنة والأعراف والأديان السماوية.

وان إطلاق هذه الجماعات أنها قامت بهذه العملية رداً على الأحكام الصادرة في حق قيادات جماعة الأخوان المسلمين بالإعدام فان  اغتيال وكلاء النيابة الابرياء هي جريمة ارهابية ايا كان الدافع وأيا كانت الأسباب فلا مبرر للقتل علي الاطلاق

وعليه تطالب المنظمه الحكومة المصرية بالتحقيق الفوري والعاجل في واقعة اغتيال القضاة الثلاثة وتقديم الجناة للمحاكمة وتوقيع العقاب عليهم ليكونوا رادعا لكل من تسول لهم أنفسهم بانتهاك حق الإنسان في الحياة أحد أسمي وأقدس الحقوق التي أقرتها المواثيق والاتفاقيات الدولية والتشريعات القانونية.

ومن جانبه أكد أ.حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أن واقعة اغتيال القضاة هو أمر يتنافي مع الأعراف والأديان والمواثيق والاتفاقيات الدولية، وأن هذا الأمر حدث أرهابي بكل المقاييس يجب على الحكومة تتبع الجناة وتقديمهم للمحاكمة العاجلة ليكون رادع لكل من تسول له نفسه اغتيال مواطن لمجرد الاختلاف السياسي أو الإيديولوجي.

وشدد أبو سعده على ضرورة تكاتف أجهزة الدولة من شرطة وقوات مسلحة وقضاة للقضاء على براثن الإرهاب التي تحاول الفتك بالشعب المصري وتقضي على مسيرته، مطالبا الحكومة بعدم التهاون مع هذه الجماعات الإرهابية التي تروع الآمنين، وتهدف إلى نشر الفوضى في كافة ربوع البلاد.

تم نشر هذا الموضوع 17. مايو 2015 في 2:32 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق