المنظمة المصرية تطالب السيد الرئيس بالعفو عن صحفيوا خلية الماريوت

29. أغسطس 2015 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية تطالب السيد الرئيس

بالعفو عن صحفيوا خلية الماريوت

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة، حكمها في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”خلية الماريوت”.وقضت المحكمة بالسجن المشدد 3 سنوات لـ6 متهمين في القضية، وبراءة اثنين هما خالد عبدالرحمن ونورا البنا وفي هذا الصدد تناشد المنظمة المصرية السيد رئيس الجمهورية باستخدام صلاحياتة المكفولة لهة بمقتضي الدستور بالعفو عنهم .

كانت النيابة إلى أسندت  المتهمين، اتهامات بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، لتعطيل العمل بالدستور والقانون، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، واستهداف المنشآت العامة، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

وفي هذا الصدد، تعرب المنظمة المصرية عن قلقها البالغ إزاء استمرار سياسة الحبس تجاه الصحفيين والتي تتعارض جملة وتفصيلا مع الدستور المصري والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان وعلي رأسها الإعلان العالمي لحقوق الانسان والذي نص في متن مادته (19) علي أن ” حرية اعتناق الآراء دون اى تدخل, واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة دون تقيد بالحدود الجغرافية “, وكذلك العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية الصادر عام 1966 والذي أكد علي أن ” لكل فرد الحق في حرية التعبير وهذا الحق يشمل حرية البحث عن المعلومات أو الأفكار من أي نوع واستلامها ونقلها بغض النظر عن الحدود, وذلك إما شفاهه أو كتابة أو طباعة سواء كان ذلك في قالب فني أم بأي وسيلة أخري يختارها “, وقد صادقت الحكومة المصرية علي هذه المواثيق, وبالتالي أصبحت جزء لا يتجزأ من قانونها الداخلي وفقا للمادة 93 من الدستور المصرى

وعليه تطالب المنظمة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بإنفاذ الدستور بما فى ذلك المادة “155″ التى تمنح سيادته الحق فى العفو عن العقوبه متى كان الحكم نهائيا والعفو عن العقوبة التي صدرت بحق هؤلاء الصحفيين والاكتفاء بالفترة التي تم قضائها داخل السجون

وأكد أ.حافظ أبو سعده رئيس المنظمة أن إحالة العديد من الصحفيين والإعلاميين إلى التحقيق يهدد حرية الرأي والتعبير،

وشدد أبو سعده على أهمية إجراء مراجعة شاملة للقوانين المختلفة المتعلقة بتقييد الحريات الإعلامية وحق الصحفي والإعلامي في الحصول على المعلومة ونشرها ، مؤكداً أن هناك ترسانة من القوانين تقيد عمل الصحفي والإعلامي وتحول دون تفعيل مبدأ تداول المعلومات ، لا سيما  وأن قانون العقوبات لا يزال يحتفظ بمواد تعاقب الصحفيين بعقوبات سالبة للحرية، فضلاً عن غياب قانون للافصاح عن المعلومات وتداولها.

وطالب رئيس المنظمة المصرية بضرورة العمل على تنقيح البنية التشريعية المقيدة لحرية الرأي والتعبير وجعلها تنسجم مع المواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان ، ولاسيما في ضوء أهمية حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة في مجتمع ما بعد ثورتي 25 يناير و 30 يونيو .

تم نشر هذا الموضوع 29. أغسطس 2015 في 5:41 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق