استثناء أبناء القضاة وكبار الضباط من قواعد التوزيع الجغرافى والتحويلات الجامعية مخالفة للدستور

2. سبتمبر 2015 بواسطة المحرر

استثناء أبناء القضاة وكبار الضباط

من قواعد التوزيع الجغرافى والتحويلات  الجامعية مخالفة للدستور

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الانسان عن قلقها لتصريحات السيد وزير التعليم العالي التي نشرتها جريدة الشروق عن استثناء مجموعة من الطلبة وأغلبهم من أبناء القضاة وكبار الضباط من قواعد التوزيع الجغرافى والتحويلات الجامعية تحت مسمى «اعتبارات قومية لما يعد تميزا بين المصريين ومخالفة لما يقرة الدستور المصري

وكانت جريدة الشروق طالعتنا الأربعاء 2 سبتمبر 2015  بخبر يحمل محتواة عن اتفاق وزير التعليم العالى السيد عبدالخالق والمجلس الأعلى للجامعات على استثناء مجموعة من الطلبة وأغلبهم من أبناء القضاة وكبار الضباط من قواعد التوزيع الجغرافى والتحويلات الجامعية تحت مسمى «اعتبارات قومية».

وفي هذا الصدد توكد المنظمة ان هذة التصريحات  تعد تمييزاً بين المواطنين وفى ذلك مخالفة للمادة “53″ من الدستور ,,والتى تنص على أن “المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساوون فى الحقوق والحريات والواجبات العامة، لا تمييز بينهم بسبب الدين، أو العقيدة، أو الجنس، أو الأصل، أو العرق، أو اللون، أو اللغة، أو الإعاقة، أو المستوى الاجتماعى، أو الانتماء السياسى أو الجغرافى، أو لأى سبب آخر. “

و نصت المادة (4)على أن : “السيادة للشعب وحده، يمارسها ويحميها، وهو مصدر السلطات، ويصون وحدته الوطنية التي تقوم على مبادىء المساواة والعدل وتكافؤ الفرص بين جميع المواطنين، وذلك على الوجه المبين فى الدستور”.

كما نصت المادة (9) على أن : “تلتزم الدولة بتحقيق تكافؤ الفرص بين جميع المواطنين، دون تمييز”.

كما نصت المادة (7): من الإعلان العالمى لحقوق الإنسان  على،  “كل المواطنين سواء أمام القانون ولهم الحق في حماية القانون دون  تمييز، وتعتبر كل مخالفة لذلك انتهاكا للحقوق المقررة في هذا الإعلان”.

وتخاطب المنظمة رئيس الوزراء بالعمل عن العدول هذا القرار امتثالاً للدستور والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

ومن جانبه أكد حافظ أبو سعدة_رئيس المنظمة_على ضرورة التصدي لتلك التصريحات التي تخالف الدستور والقانون والتي تهدر مبادئ حقوق الإنسان التي منها تحقيق المساواة والعدالة الإجتماعية،وأنه لابد من إنزال العقاب على كل من يخالف الدستور والقانون.

تم نشر هذا الموضوع 2. سبتمبر 2015 في 3:46 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق