المنظمة المصرية تطالب بالإفراج الفورى عن إسلام جاويش

1. فبراير 2016 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية تطالب بالإفراج الفورى عن إسلام جاويش

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاءواقعة  إلقاء القبض على رسام الكاريكاتير اسلام جاويش من داخل مقر عملةحيث يعمل رسام كاريكاتير وكوميكس بتهمة احتواء كتابته “ورقة”، على رسوم مسيئة للنظام، وخاصة أنه صاحب فكرة “الورقة” التي انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، وصدرت في معرض القاهرة الدولي للكتاب في الدورة الماضية.

وقد رد مسئول المركز الإعلامى بوزارة الداخلية على واقعة القبض على جاويش أمس الأحد الموافق 31/1/2016 بأنه تم ضبط إسلام نعيم إبراهيم محمد جاويش، مسئول الرسوم الجرافيك، وضبط 2 وحدة معالجة مركزية محملة على أقراص صلبة، وراوتر لتوزيع الإنترنت، مضيفا أن المتهم يدير موقعًا خاصًا به على شبكة المعلومات الدولية دون ترخيص بالمخالفة لقانون تنظيم الاتصالات، ودون الحصول على تراخيص من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، ومخالفة قانون حماية حقوق الملكية الفكرية لاستخدام برامج حاسب آلى مقلدة.

وتؤكد المنظمة أن مثل هذه الوقائع من القبض على الصحفيين والإعلاميين هو انتهاك صارح لحرية الإبداع الفني والأدبي المكفولة بموجب الدستور المصري والمواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وتجدد المنظمة أن تلك الواقعة تمثل انتهاكا للمبدأ العالمي بحق الإنسان في حرية الفكر والإبداع وهو الحق الذي كفلته كافة المعايير الدولية المعنية بحقوق الإنسان وعلى رأسها المادة  (19)الفقرة 2  من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والتي تؤكد على حماية الحق في حرية التعبير التي لا تتضمن فقط حرية ” نقل ضروب المعلومات والأفكار ” بل أيضا حرية ” التماسها ” و ” تلقيها “،” دون أي اعتبار للحدود ” وبأية وسيلة، سواء في شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأي من الوسائل الأخرى التي يختارها.

وتعليه طالب المنظمة بوقف الممارسات التي تنتهك حرية الصحافة والصحفيين من قبل السلطة التنفيذية، واتخاذ الإجراءات الكفيلة لضمان سلامة حياة الصحفيين ضد القمع أو القتل أو الاعتقال أو المراقبة أو التعرض التعسفي لهم. وكذلك وقف التعرض للمدونين والعاملين بالقنوات الفضائية سواء بالتحقيق معهم أو إحالتهم للمحاكمة ، لكون ذلك يشكل انتهاكاً للحق في حرية الرأي والتعبير وتداول المعلومات والحصول عليها .

ومن جانبه أكد حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة أن حرية الرأي والتعبيرتعتبر حق من حقوق الإنسان الأساسية ، و معياراً تقاس به جميع الحريات الأخرى، فهي واحدة من الحقوق الأصيلة للفرد و التي تكفلها المعاهدات و المواثيق الخاصة بحقوق الإنسان كما أن المادة 67 من الدستور تنص على إلزام الدولة بحماية المبدعين، وعدم اتخاذ أي إجراءات مسيئة لهم..

وأضاف أبو سعدة أن هذه الانتهاكات لاتتناسب مع طبيعة المرحلة الراهنة التي تشهدها مصر بعد ثورتين باعتبار احترام الحريات والحقوق أساس هذه المرحلة ومن ضمنها حرية الرأي والتعبير، كما تخالف التعهدات الدولية  بصون حرية الرأى والتعبير .

وطالب أبوسعدة بسرعة الإفراج الفوري عن اسلام جاويش وضرورة العمل على تنقيح البنية التشريعية المقيدة لحرية الرأي والتعبير وجعلها تنسجم مع المواثيق الدولية المعنية بحقوق الانسان ، ولاسيما في ضوء أهمية حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة في مجتمع ما بعد ثورتى  25 يناير،و30 يونيه. .

تم نشر هذا الموضوع 1. فبراير 2016 في 11:59 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق