سياسه التضييق على النشطاء توقيف ناصر امين قبل سفرة للخارج

23. فبراير 2016 بواسطة المحرر

سياسه التضييق على النشطاء

توقيف ناصر امين قبل سفرة للخارج

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاء استمرار  سياسة التضييق على المدافعين عن حقوق الإنسان، وأخرها ما تعرض له الناشط ناصر أمين أثناء سفره إلى جنيف، حيث قام ضابط الجوازات بطلب الجواز  الخاص بأمين، وأخذه لمدة ربع ساعة حتى تم إعادته له والسماح له باستقلاله الطائرة .وياتى هذا الموقف تجاة سلسله من الاجراءات ضد المدافعين عن حقوق الانسان منها المنع من السفر للخارج وياتى على راس هؤلاء اسراء عبدالفتاح وحسام الدين على وجمال عيد بالاضافه الى قرار غلق مركز النديم لعلاج ضحايا التعذيب دون مبرر

وفي هذا الإطار ، تري المنظمة أنه يجب على الحكومة المصرية العمل بشكل جدي على تعديل سياساتها تجاه المدافعين عن حقوق الإنسان، ومراجعة هذه السياسات .

وإذ تري المنظمة أن هذا الأمر لن يتحقق سوي من خلال توفير الدولة مناخ لحرية الرأي والتعبير  وضمانة وكفالة هذه الحقوق، وعليه يجب على الحكومة عدم التضييق على المدافعين عن حقوق الإنسان  لأنهم يقومون بهذا الأمر من اجل حماية حقوق وحريات الأنسان الأساسية.التىتضمنتها المواثيق الدوليه لحقوق الانسان ودستور مصر الصادر عام 2014

ومن جانبه أكد حافظ أبو سعده أن المدافعين عن حقوق الإنسان تحملوا تبعات الدفاع عن حقوق الإنسان وحقوق المواطنين على الصعيد المحلي، وتعرضوا للضغط والترهيب في سبيل القيام بهذه المهمة السامية

وأضاف أبو سعده أنه بعد ثورتي الخامس والعشرين من يناير والثلاثين من يونيه يجب على الحكومة أن تعمد على احترام هؤلاء المدافعين ووضع إطار قانوني يمنع التضييق الأمني عليهم بسبب أعمالهم وآرائهم السياسية والحقوقية

تم نشر هذا الموضوع 23. فبراير 2016 في 2:52 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق