المنظمة المصرية تطالب بالتحقيق فى مقتل أحد المواطنين على يد أمين شرطة

19. أبريل 2016 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية تطالب بالتحقيق فى مقتل أحد المواطنين على يد أمين شرطة

تعرب المنظمةالمصرية لحقوق الإنسان عن ادانتها البالغة لمقتل مواطن على أيدي أحد أمناء الشرطة، حيث قام بإطلاق الرصاص الحي على أحد المواطنين مما أدي إلى وفاة مواطن وإصابة اثنين آخرين الأمر الذي يمثل انتهاكاً خطيراً لحق الإنسان في الحياة أسمي وأقدس الحقوق على الإطلاق وكذا كل القيم الإنسانية والمبادئ الأخلاقية التي أقرتها الديانات السماوية وكذا المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان

وتعود وقائع القضية إلى نشوب مشاجرة بمنطة التجمع الخامس بمحافظة القاهرة صباح اليوم الثلاثاء الموافق 19/4/2016  بين المجني عليهم بسبب الخلاف على حساب قيمة المشروبات البالغة 24 جنيه  وهو ما دفع أمين الشرطة وبعض زملائه للتدخل بينهم لفض المشاجرة ، وعندما عجز عن ذلك قام بإخراج سلاحه الميرى الذي كان بحوزته وأطلق الرصاص عليهم جميعًا مما أدي إلى مقتل أحدهم وإصابة اثنين آخرين.

وإذ تؤكد المنظمة أن استمرار مثل هذه الممارسات بعد ثورتي الخامس والعشرين من يناير والثلاثين من يونيو يمثل انتهاكاً خطيراً لحق الإنسان في الحياة ذلك الحق الذي كفلته المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وكذا الدستور المصري.

وعليه تطالب المنظمة بضرورة فتح تحقيق فوري وعاجل في واقعة مقتل هذا المواطن وتقديم الجاني للمحاسبة حتى يكون رادعاً لكل من تسول له نفسه اغتيال حق أي مواطن مصري بسيط في الحياة، وحتى لا تتكرر مثل هذه الانتهاكات مجددا

كما تطالب في الوقت ذاته بوضع مدونة سلوك للعاملين بأجهزة الشرطة وإخضاعهم للتدريب المستمر حول آليات التعامل مع المواطنين والالتزام بقواعد القانون والدستور  واحترام حقوق وحريات المواطنين الأساسية، مع وضع ضوابط لاستخدام السلاح الناري في التعامل مع المواطنين وأن هذا السلاح هو لمواجهة الجريمة وليس من أجل ترويع المواطنين وضرورة التدريب لافراد الشرطه على احترام حقوق الانسان.

كما تناشد المنظمة السيد وزير الداخلية بإصدار تعليمات مشددة لأفراد جهاز الشرطة بضرورة الالتزام بضبط النفس عند التعامل مع المواطنين في مثل هذه الأمور ومحاسبة كل من يخرق هذه القواعد حرصا على حق المواطنين في الحياة والحرية والأمن الشخصي.

كما تطالب المنظمه باهميه تعديل قانون الشرطه وضمان التقييم المستمر لافراد الشرطه والتزامهم بالقانون والدستور وضبط النفس والايمان بكرامه الانسان

من جانبه ندد حافظ أبوسعدة  -رئيس المنظمة –بالواقعة مؤكداً على أنه يجب ألا تتهاون الدولة في محاسبة من ينتهك أبسط حقوق الإنسان الأساسية ألا وهو حقه في الحياة والحرية والأمان الشخصي لما يمثلهذلك من مخالفة صريحة للدستور المصري والأعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وأضاف أبوسعدة أن ما حدث هو عمل إجرامي، مطالبا  بعدم التهاون مع هذه الجرائم التي تروع الآمنين، كما ان مثل هذه الجرائم تؤدي إلى توتر العلاقة بين جهاز الشرطة والمواطنين وعليه يجب على وزارة الداخلية إخضاعه أفراد وأمناء الشرطة للتدريب المستمر حول آليات التعامل مع المواطنين.

تم نشر هذا الموضوع 19. أبريل 2016 في 2:12 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق