المنظمة تطالب بالتحقيق في واقعة الاعتداء على السيدة المسنة بقرية الكرم بمحافظة المنيا

26. مايو 2016 بواسطة المحرر

المنظمة تطالب بالتحقيق في واقعة الاعتداء على السيدة المسنة بقرية الكرم بمحافظة المنيا

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن إدانتها البالغة لواقعة تجريد امراة  مسنة من ملابسها بمحافظة المنيا الأمر الذي يمثل انتهاكاً جسيما لحق الإنسان في الحرية والأمان الشخصي ذلك الحق المكفول بموجب الدستور المصري والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان

وتعود وقائع الأزمة إلى أن قرية الكرم والتى تبعد مسافة أربعة كيلومترات من مدينة الفكرية، مركز أبوقرقاص بمحافظة المنيا نشبت بها شائعات عن وجود علاقة عاطفية بين فتاة مسلمة مع شاب مسيحي وهو الأمر الذي أدي إلى إثارة تحفظ بعض أبناء القرية  وقاموا بتهديد الشاب الذي فر من القرية، ولكن لم ينتهي عند هذا الحد بل تم التضييق على والده ووالداته ، وعليه تم تحرير محضر 3917 إدارى يوم الخميس الموافق 19/5/2016 بقسم شرطه ابوقرقاص

ولكن في اليوم التالي خرجت مجموعة في الثامنة مساءاً يحملون أسلحة متنوعة فتعدوا على سبعة من منازل الأقباط، حيث قاموا بسلبها وتحطيم محتوياتها وإضرام النار فى بعضها ، وقاموا بتجريد سيدة مسيحية مسنة من ثيابها هاتفين ومشهرين بها أمام الحشد الكبير بالشارع، وقد تدخلت قوات الأمن وألقت القبض على ستة أشخاص، حيث تباشر التحقيق معهم.

وعليه تري المنظمة أن الاعتداء على السيدة المسنة على هذا النحو هو يتنافي مع مبادئ وقواعد حقوق الإنسان التي أقرتها المواثيق والاتفاقيات الدولية ، ليس هذا فحسب بل أيضا مع القواعد العرفية والمبادئ الأخلاقية والديانات السماوية جمعاء.

وعليه تطالب المنظمة بالتحقيق في واقعةالاعتداء على الممتلكات والمنازل وحرقها وكذلك الاعتداء على السيدة المسنة على هذا النحو وتقديم المتسبب في هذا الأمر للقضاء لاتخاذ عقوبات رادعة ضده للقضاء على مثل هذه الأخلاقيات التي تلعب على وتيرة الدين وتؤثر على المواطن المصري وكذلك تاكيد لدوله سيادة القانون

ومن جانبه أكد حافظ أبو سعده أن الحق في حرمة الجسد هو حق لكل إنسان وأن تجريد أمراة مسنة من ملابسه على هذا النحو هو أمر مرفوض بموجب المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان فضلا عن الدستور المصرى الذى يحمى الحياة الخاصه ويعطى للجسد حرمه لايجوز الاعتداء عليه وعليه يجب التصدي لمثل هذه الانتهاكات.

وأضاف أبو سعده أننا جميعا أبناء هذا الوطن وأن النسيج الوطني يكتمل بأبناء الوطن جمعيا بصرف النظر عن الدين وأن مثل هذه الانتهاكات تنتهي وهنا لا بد من تفعيل دور الأزهر والكنسية والاعلام والمجتمع المدني للقضاء على مثل هذه الممارسات السلبية التي تؤثر على تماسك المجتمع ووحدته.

تم نشر هذا الموضوع 26. مايو 2016 في 10:22 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق