المنظمة المصرية لحقوق الإنسان تدين العمل الإرهابي في نيس

15. يوليو 2016 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية لحقوق الإنسان تدين العمل الإرهابي في نيس

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن إدانتها البالغة للعمل الإرهابي الذي تعرض له مجموعة من المواطنين في مدنية نيس جنوب فرنسا مما أسفر عن مقتل نحو 84 مواطنا وإصابة أكثر من 150 شخصا بينهم 18 مصابا بإصابات بالغة وخطيرة.

وكانت مدنية نيس شهدت مساء أمس الخميس الموافق 14/7/2016 أثناء الاحتفال بالعيد الوطني لفرنسا، قيام شاحنة في أحد الشوارع السياحية قادمة بسرعة شديدة بدهس العشرات من الجماهير، وعليه قامت الشرطة بإطلاق الرصاص الحي واستطاعت قتل السائق على الفور.

وإذ تري المنظمة أن الأعمال الإرهابية التي حدثت في مناطق متفرقة من العالم في مصر والعراق والمملكة العربية السعودية وبروكسيل وفرنسا هي انتهاكاً  سافر للحق في الحياة أسمي وأقدس الحقوق على الإطلاق وهو الحق المكفول بموجب المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

وإذ تؤكد المنظمة أن الإرهاب الأعمى لا يفرق بين البشر فهو يغتال حقوقهم ولهذا يجب على المجتمع الدولي برمته التكاتف وتكثيف الجهود من أجل القضاء على الإرهاب  واجتثاه من جذوره لحماية المواطنين وحماية حقهم في الحياة.

ولكن في الوقت ذاته تؤكد المنظمة أن مكافحة الإرهاب لا يجب أن تكون بأي حال من الأحوال على حساب حقوق وحريات المواطنين وحقوقهم الأساسية المكفولة بموجب المواثيق والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

ومن جانبه أكد أ. حافظ أبو سعده أن استشراء العمليات الإرهابية على هذا النحو في عدد من دول العالم، دليل على مخطط لعودتنا إلى عصور التخلف والرجعية والقضاء على المدنية، وعليه يجب على المجتمع الدولي القيام بدوره للتصدي لمثل هذه الأعمال الإرهابية من خلال قيام المؤسسات الدينية ومنظمات المجتمع المدني في كل دول العالم  بالقيام بدورها في نشر قيم التسامح واحترام الآخر وحرمة الحياة

تم نشر هذا الموضوع 15. يوليو 2016 في 8:27 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق