المنظمة المصرية تنعي فقيد مصر الدكتور يحيي الجمل

22. نوفمبر 2016 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية لحقوق الإنسان

المنظمة المصرية تنعي فقيد مصر الدكتور يحيي الجمل

تنعي المنظمة المصرية لحقوق الإنسان الدكتور يحيى الجمل الفقيه الدستوري و نائب رئيس وزراء الأسبق، الذي وافته المنيه الأثنين  الموافق  21 نوفمبر 2016بعد صراع مع المرض، حيث تتقدم المنظمة بخالص التعازي لأسرة الفقيد الذي قدم نموذجا فريدا في الدفاع عن حقوق الإنسان حيث كان من أبرز المؤسسين والناشطين بالمنظمة المصرية.

وتؤكد المنظمة أن رحيل الجمل أفقد المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان فارساً نبيلاً من فرسان الحريات.

وتدعو المنظمة لأسرته بالصبر والسلوان على الفقيد، وأن ينعم على مصر بنصير للحريات والحقوق العامة مثله.

ولد الدكتور يحيي الجمل عام 1930م في محافظة المنوفية، حصل علي ليسانس في القانون عام 1952م من كلية الحقوق بجامعة القاهرة، ثم حصل علي الماجستير عام 1963م وعلي الدكتوراه عام 1967م في القانون من نفس الجامعة.

عُين “يحيي الجمل” عقب تخرجه كمعاون نيابة عام 1953م، ثم تدرج في العديد من المناصب الحكومية بالنيابة العامة حتى أصبح وكيل نيابة عام 1954م، كما شغل عده مناصب أكاديمية ابتداءً من مدرس بكلية الحقوق في جامعة القاهرة عام 1964م وأستاذ مساعد عام 1970م فأستاذ بقسم القانون العام، انتهاءً بعميد لكلية الحقوق بجامعة القاهرة، وفي عام 1971م تولي منصب وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير التنمية الإدارية.

يُعد الدكتور “يحيي الجمل” أحد أبرز الفقهاء الدستورين في مصر، فهو قانوني مخضرم أصدر العديد من المؤلفات السياسية والقانونية أبرزها: “الأنظمة السياسية المعاصرة” عام 1969م – “النظام الدستوري في مصر” عام 1970م – “القضاء الإداري” عام 1986م – “القضاء الدستوري” – “نظرية التعددية في القانون الدستوري” – حماية القضاء الدستوري للحق في المساهمة للحياة العامة.

بالإضافة إلى أنه عضو في عدد من الهيئات والمجالس منها المجلس القومي للتعليم والبحث العلمي ومحكمة التحكيم الدولية بباريس ومجلس أمناء جامعة 6 أكتوبر ومجلس جامعة الزقازيق ولجنة القانون بالمجلس الأعلى للثقافة، وهو حاصل على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية من المجلس الأعلى للثقافة عام 1998م.

شارك “الجمل” في الحياة السياسية من خلال مجموعة من المقالات في الصحف المصرية والعربية، واشتهر بالعديد من مواقفه ومقالاته السياسية الجريئة في عهد الرئيس السابق “حسني مبارك”، منتقداً النظام السابق وما نتج عنه من فساد وانحدار في كافة المجالات الصحية والتعليمية والاقتصادية.

استكمل “يحيي الجمل” مشواره السياسي عقب اندلاع ثورة 25 يناير المصرية التي أطاحت برموز نظام الرئيس السابق “مبارك”، وشارك بالتعاون مع مجموعة من السياسيين والمفكرين منهم الدكتور “أسامة الغزالي حرب” و”علي السلمي” في تأسيس حزب “الجبهة الديمقراطية” الذي تولى رئاسته، كما شغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء لشئون الحوار المجتمعي منذ 20/2/2011م حتى تقدم باستقالته في ١٢ يوليو ٢٠١١م.

تم نشر هذا الموضوع 22. نوفمبر 2016 في 12:22 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق