مرصد مكافحة الارهاب المنظمة المصرية تدين العمل الا هابي بشارع الهرم

10. ديسمبر 2016 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية لحقوق الإنسان

مرصد مكافحة الارهاب

المنظمة المصرية تدين العمل الا هابي بشارع الهرم

يعرب مرصد مكافحة الإرهاب عن إدانته البالغة والشديدة لواقعة استهداف كمين امني بالهرم بعبوة ناسفة والذى نتج عنه استشهاد 6 من رجال الشرطة حيث شهد شارع الهرم، صباح الجمعة 9/12/2016، انفجار عبوة ناسفة، استهدف كمين أمنى بجوار مسجد السلام، والذى نتج عنه استشهاد 6 من رجال الشرطة، بينهم ضابطين ، وأمين شرطة، و3 مجندين، بينما أصيب آخرين، وتم نقلهم لأقرب مستشفيات لإسعافهم.

وإذ يري المرصد أن موجات الإرهاب التي تستهدف أبناء هذا الوطن هي انتهاك سافر لحق الإنسان في الحياة أسمي وأقدس الحقوق على الإطلاق، وأن هذا الحق كفلته المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان وأكدت على حمايته.

وإذ يؤكد المرصد أن استمرار العمليات الإرهابية على هذا النحو  لن يؤدي سوى إلى مزيد من الإصرار على مكافحة الإرهاب، وأن الجماعات المتطرفة لن تثني الدولة المصرية عن مسيرتها لتحقيق التحول الديمقراطي المنشود وتحقيق أملها في الانتقال إلى مصاف الدول الديمقراطية.

ويطالب المرصد المنظمة الحكومة المصرية ووزارة الداخلية باتخاذ كافة الإجراءات للسرعة القبض على مرتكبي هذا الحادث الإجرامي وتقديمهم للعدالة حتى يكونوا رادعا لمن تسول لهم أنفسهم تهديد أمن هذا البلد وترويع المواطنين الأبرياء فيه

ومن جانبه يري أ.حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أن الإرهاب ما هو إلا تعبير عن إفلاس فكري وعدم قدرة على ممارسة السياسة من خلال القنوات الشرعية المتاحة الأمر الذي يدفع هؤلاء الجناة إلى الإرهاب

وشدد أبو سعده إلى ضرورة تكاتف كافة قوي الشعب من أجل مواجهة الإرهاب الغاشم والقضاء عليه سواء على مستوي الحكومة أو منظمات المجتمع المدني أو الشعب من القضاء على براثن الإرهاب الذي يفتك بأبناء هذا الوطن

وأضاف أبو سعده أنه يجب على الحكومة  المصرية القيام بكافة واجباتها لحماية البلاد من براثن الإرهاب، رافضا ما وصفه البعض  بأن  رد الحكومة المصرية يدخل في نطاق العنف المتبادل، لأن رد الحكومة يأتي ردا على أعمال إرهابية انتهكت حق الإنسان في الحياة أسمي وأقدس الحقوق على الإطلاق.

 

تم نشر هذا الموضوع 10. ديسمبر 2016 في 6:18 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق