مرصد مكافحة الإرهاب المنظمة المصرية تدين حادث استهداف كمين امنى بالعريش

9. يناير 2017 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية لحقوق الإنسان

مرصد مكافحة الإرهاب

المنظمة المصرية تدين حادث استهداف كمين امنى بالعريش

 

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان  عن إدانتها البالغة لواقعة تفجير  كمين امنى ، الكائن بجوار نقطة إسعاف حي المساعيد، بمدينة العريش والذي أسفر عن سقوط 9 شهداء 11 مصابا من الشرطة، بالإضافة إلى إصابة 4 مدنيين ومسعف.

وتطالب المنظمة بالتحقيق الفوري والعاجل في تلك  الواقعة وتقديم الجناة للمحاكمة وتوقيع العقاب عليهم ليكونوا رادعا لكل من تسول لهم أنفسهم بانتهاك حق الإنسان في الحياة أحد أسمي وأقدس الحقوق التي أقرتها المواثيق والاتفاقيات الدولية والتشريعات القانونية.

كانت العناصر التكفيرية، نفذت صباح اليوم الإثنين 9/1/2017، هجومًا إرهابيًا على كمين امنى، الكائن بجوار نقطة إسعاف حي المساعيد، بمدينة العريش.

ووقعت اشتباكات عنيفة، انتهت بتفجير الكمين، بقذيفة «أر بي جي»، أسفرت عن سقوط 9  شهداء و11 مصابا من الشرطة، بالإضافة إلى إصابة 4 مدنيين ومسعف. كما أدى الانفجار الضخم إلى تدمير ممتلكات أهلية.

وتتقدم المنظمة ببالغ العزاء للمصريين جميعاً فى كل ضحايا الإرهاب، و ترى المنظمة أن واقعة تفجير  كمين المطافي هي انتهاك لحق الإنسان في الحياة أسمي وأقدس الحقوق على الإطلاق، وهو الحق الذي كفلته المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان والدساتير المختلفة ومنها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي نص في متن مادته الثالثة على أن “لكل فرد حق في الحياة والحرية والأمان على شخصه” و كذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية و السياسية الذي نص في متن مادته السادسة على أن ” الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان، و على القانون أن يحمي هذا الحق و لا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفاً”. كما أشارت اللجنة المعنية بالحقوق المدنية والسياسية بالأمم المتحدة في تعليقها العام على نص المادة السابقة إن الحق في الحياة هو الحق الأعلى الذي لا يجوز الخروج عليه حتى في أوقات الطوارئ العامة.

وتشدد المنظمةعلى ضرورة تشديد الإجراءات الأمنية بالكمائن وكافة المناطق الحيوية والمنشآت الهامة ، والاستعانة بالتقنيات الحديثة في أساليب التحري والاستدلال وجمع المعلومات، والتي تحول دون وقوع مثل هذه الجرائم.

وأكد أ.حافظ أبو سعده -رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان- أن واقعة تفجير الكمين، الكائن بجوار نقطة إسعاف حي المساعيد، بمدينة العريش هو عمل إجرامي بكل المقاييس ويتنافي مع حق الإنسان في الحياة، فضلا عن كونه مخطط لتروع الآمنين، ويهدف إلى نشر الفوضى في كافة ربوع البلاد.

وشدد أبو سعده أن ما يحدث من عمليات إرهابية تستهدف الدولة المصرية ينبغي القضاء عليها بشتى السبل، وأنه لابد من تكاتف كافة القوي السياسية والمجتمعية للوقوف في وجه الإرهاب الغاشم والقضاء عليه.

تم نشر هذا الموضوع 9. يناير 2017 في 10:39 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق