انعقاد مؤتمر “الدعم القانوني لضحايا العمليات الإرهابية” الأربعاء القادم بالقاهرة .. تنظمه “الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان” و”المنظمة المصرية”

24. يوليو 2017 بواسطة المحرر

انعقاد مؤتمر “الدعم القانوني لضحايا العمليات الإرهابية” الأربعاء القادم بالقاهرة .. تنظمه “الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان” و”المنظمة المصرية”

 تشهد العاصمة المصرية القاهرة صباح الأربعاء القادم الموافق 26 يوليو الجاري، بدء أعمال مؤتمر “الدعم القانوني لضحايا العمليات الإرهابية “، والذي تنظمه “الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان” و”المنظمة المصرية لحقوق الإنسان”، بفندق بيرميزا بالدقي، وسط مشاركة مجموعة من أساتذة القانون الدولي العام بالجامعات المصرية والخبراء القانونين وعدد من الشهادات الحية على هذه العمليات الإرهابية.

ويتناول المؤتمر مناقشة مجموعة من القضايا الجوهرية المتعلقة بالإرهاب وهي التشريعات الدولية والإقليمية لمكافحة الإرهاب، وسبل تحقيق الانصاف والحق فى جبر الضرر لضحايا الإرهاب، وشهادات حية من أهالي سيناء الذين بعانون من العمليات الإرهابية.

ويهدف المؤتمر إلى الوقوف على سبل مكافحة الإرهاب والحد من مخاطره، وحق المواطن فى التمتع بالأمن والأمان فى مجتمعه، كما سيعمد المؤتمر إلى تشكيل لجنة قانونية من المحامين لرفع دعاوى تطالب بتعويض أسر ضحايا العمليات الارهابية من الدول الداعمة للارهاب.

وبهذه المناسبة قال الدكتور “أحمد ثاني الهاملي” رئيس الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان: “يأتي هذا المؤتمر في إطار إيماننا بأن مسؤولية مكافحة الإرهاب مسؤولية جماعية لا تقتصر على الحكومات وإنما تشمل مختلف فعاليات المجتمع، ومنها منظمات المجتمع المدني التي تقوم بأدوار هامة  في شتى مجالات الحياة وخصوصا ذات الصلة بأمور الوطن والمواطنة والمصلحة الوطنية، وتمتلك برامج واضحة ومنتظمة تسهم في تعزيز الأمن والاستقرار وأجواء التسامح والسلم الأهلي في المجتمع وتهتم بمحاربة الإرهاب والفكر المتطرف”

وأضاف الدكتور الهاملي “إن منظمات المجتمع المدني ومنها المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان، تؤدى دورا مهما فی الحيلولة‌ دون وقوع  الصراعات العنفية الداخلية والحروب الأهلية، کما أنها تلعب دورا رئيسيا في تعزز الوعي الكافي في أوساط المجتمع إزاء مختلف القضايا وعلى رأسها الحفاظ على السلم الاجتماعي ومكافحة التطرف والارهاب، وقد أکدت مختلف الوثائق الدولية‌ علی أهمية‌ هذا الدور للمنظمات الحقوقية  ‌في ‌مواجهة ‌التحديات الإرهابية ‌المعقدة ‌والمتعددة ‌الأبعاد”.

ومن جانبه أكد الدكتور “حافظ أبو سعده” رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أن الإرهاب بات خطر يهدد العالم ككل وليس المنطقة العربية فحسب، الأمر الذي يتطلب تكاتف المجتمع الدولي من أجل مواجهة هذه الجريمة والقضاء عليها، وقد صدرت العديد من التشريعات الدولية والاقليمية على حد سواء لمواجهة هذه الجريمة، ولكنها لم تكن رادعا لبعض الدول من مساندة الارهاب، وعليه بات تشكيل رأي عام عالمي لمواجهة هذه الجريمة من خلال الآليات القضائية وفرض عقوبات على الداعمين لمثل هذه العمليات التي تنتهك أبسط حقوق الإنسان ألا وهو حقه في الحياة أسمي وأقدس الحقوق على الإطلاق.

الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان

جنيف – 23 يوليو 2017

تم نشر هذا الموضوع 24. يوليو 2017 في 2:55 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق