مرصد مكافحة الإرهاب المنظمة المصرية تدين حادث استهداف تجمع بسوق الثلاثاء بالشيخ زويد.

9. أبريل 2019 بواسطة المحرر

مرصد مكافحة الإرهاب

المنظمة المصرية تدين حادث استهداف تجمع بسوق الثلاثاء بالشيخ زويد.

يعرب مرصد مكافحة الإرهاب، التابع للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان،عن إدانته البالغة للحادث الإرهابي الذى استهدف تجمع بسوق الثلاثاء بالشيخ زويد في شمال سيناء.

ويطالب المرصدالحكومة باتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة هذة التحديات والقبض علي المنفذين وتقديمهم للعدالة.

وتؤكد المنظمة على أن مثل هذة الاعمال الارهابية تهدد  قيم حقوق الانسان داخل مصر حيث أنها تمثل اعتداء على حزمه الحقوق والحريات التي أقرتها المواثيق والاتفاقيات الدولية وأهمها الحق في الحياة والحرية والأمان الشخصي والحق في التنقل.

كانت مصادر أمنية أفادت اليوم  الثلاثاء9/4/2019 بوقوع تفجير انتحاري في تجمع بسوق الثلاثاء بالشيخ زويد في شمال سيناء.

وأضافت المصادر أن اثنين من الإرهابيين نفذا العملية وفجرا نفسيهما في قوات مكلفة بتأمين السوق، وأسفر التفجير عن مقتل ضابطي شرطة وجنديين كما سقط عددا من المدنيين بين قتيل وجريح.

وإذ يتقدم المرصد ببالغ العزاء للمصريين جميعاً فى كل ضحايا الإرهاب فإنه يرى المرصد أن هذه  الأعمال الإجرامية التى تستهدف زعزعة أمن واستقرار مصر تتنافى مع كل القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

يؤكد المرصد أن الجرائم الإرهابية تمثل اعتداء على حق الحياة ذلك الحق الذى كفلته المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان والدساتير المختلفة ومنها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي نص في متن مادته الثالثة على أن “لكل فرد حق في الحياة والحرية والأمان على شخصه” و كذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية و السياسية الذي نص في متن مادته السادسة على أن ” الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان، و على القانون أن يحمي هذا الحق و لا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفاً”.

ويطالب المرصد السلطات المصرية بضرورة اتخاذ خطوات عملية وسريعة لمكافحة البؤر الإرهابية و تكثيف القوات الأمنية وتوفير الحماية الكافية للمواطنين  والمنشآت الحيوية، وتعزيز قيم ومبادئ حقوق الإنسان.

ومن جانبه أكد د. حافظ أبوسعدة-رئيس المنظمة- أن أعمال وأساليب وممارسات الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره هي أنشطة تهدد السلامة الإقليمية للدول وأمنها وأن هذه العمليات الارهابية تمثل تهديدا خطيرا على أمن وحياة البشر وحضارتهم، كما تمثل اعتداء صارخا على حزمة الحقوق والحريات التي أقرتها كافة المواثيق والاتفاقيات الدولية، وأهمها الحق في الحياة والحرية والأمان الشخصي، إضافة الى أن الإرهاب يكتسح  العديد من الحقوق والحريات الأخرى كالحق في التملك والتنقل والسكن والثقافة والتعليم وغيرها من الحقوق المدنية والسياسية  والاقتصادية والثقافية والاجتماعية. وبديهي أن الإرهاب يتنافى مع تعاليم الأديان وخاصة تعاليم الدين الإسلامي السمحة، كما يُعد انتهاكا لسيادة حكم القانون وللقوانين الدولية الإنسانية.

وطالب أبو سعدة المجتمع الدولي أن يتخذ الخطوات اللازمة لتعزيز التعاون من أجل منع الإرهاب ومكافحته.

تم نشر هذا الموضوع 9. أبريل 2019 في 3:00 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق