نداء عاجل المنظمة المصرية تطالب بالإفراج الفوري عن أحمد بدوي

22. أبريل 2019 بواسطة المحرر

نداء عاجل

المنظمة المصرية تطالب بالإفراج الفوري عن أحمد بدوي

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها ازاء اعتقال الناشط “أحمد بدوي” بعد رفعه لافتة: “لا للتعديلات الدستورية”

وتطالب المنظمة السلطات المختصة بالإفراج الفوري عنه امتثالًا للدستور والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن اعتقال الناشط المصري “أحمد بدوي”، بعد احتجاجه منفرداً حاملاً لافتة كُتب عليها: “لا، للتعديلات الدستورية”

وفي وقت سابق ، قال “بدوي” عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قبل أن يتم غلقها: إنه يعتزم التظاهر منفرداً أمام مسجد “فاطمة الشربتلي” في “التجمع الخامس”؛ رفضاً للتعديلات الدستورية التي يجري الاستفتاء عليها.

وأضاف، سأدعو المواطنين للتصويت في الاستفتاء كما طالبت الدولة، ولكني سأدعوهم للتصويت بـ “لا”.

والمنظمة إذ تؤكد على حرية التجمع السلمي والتعبير عن الرأي بطريقة سلمية، ذلك الحق الذي كفلته المواثيق والاتفاقيات الدولية ومنها المادة 21 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الصادر عام 1966 والتي نصت على أنه “يكون الحق في التجمع السلمي معترفا به، ولا يجوز أن يوضع من القيود على ممارسة هذا الحق آلا تلك التي تفرض طبقا للقانون وتشكل تدابير ضرورية في مجتمع ديمقراطي، لصيانة الأمن القومي أو السلامة العامة أو النظام العام أو حماية الصحة العامة أو الآداب العامة أو حماية حقوق الآخرين وحرياتهم”،

وأكدت الفقرة الثانية من المادة 19 من العهد الدولي للحقوق المدنية أنه“لكل إنسان حق في حرية التعبير ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والافكار وتلقيها ونقلها للاخرين دونما أعتبار للحدود سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة آخرى يختارها”. و قد صادقت الحكومة المصرية على هذه المواثيق ، و بالتالي أصبحت جزء لا يتجزأ من قانونها الداخلي طبقًا للمادة 93 من الدستور.

ومن جانبه أكد د. حافظ أبو سعدة –رئيس المنظمة –أن حرية الرأي والتعبير-تعتبر حق من حقوق الإنسان الأساسية ، و معياراً تقاس به جميع الحريات الأخرى، فهي واحدة من الحقوق الأصيلة للفرد و التي تكفلها المعاهدات و المواثيق الخاصة بحقوق الإنسان.

وأضاف أبو سعدة أن  القاء القبض على أحمد بدوي انتهاك خطير لحرية الرأي والتعبير ويخالف التعهدات الدولية  بصون الحريات العامة وقيم ومبادئ حقوق الإنسان.

تم نشر هذا الموضوع 22. أبريل 2019 في 12:39 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق