المنظمة المصرية تشارك في المنتدي غير الحكومي للجنة الأفريقية لحقوق الانسان والشعوب

25. أبريل 2019 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية تشارك

في المنتدي غير الحكومي للجنة الأفريقية لحقوق الانسان والشعوب

شاركت المنظمة المصرية لحقوق الانسان في المنتدي غير الحكومي للجنة الأفريقية لحقوق الانسان والشعوب في سياق فعاليات الدورة ٦٤ للجنة بشرم الشيخ حيث القي د . حافظ ابو سعدة كلمتة فى منتدى المنظمات غير الحكومية والتى تضمنت وضع المنظمات غير الحكومية ورفض القانون 70 لسنة 2017 والحملة ضد هذا القانون والتى انتهت بإعلان الحكومة إصدار قانون جديد للجمعيات الأهلية يستجيب لمطالب المنظمات كذلك مكافحة التعذيب فى مصر وقيام الحكومة بإحالة المتهمين بارتكاب جريمة التعذيب للمحاكمة و2دور أحكام بالسجن وأسرت الى اخر قضية والخاصة بقتل عفرتو تحت التعذيب وصدور حكم بالسجن 7 سنوات أخيرا الموقف من عقوبة الاعدام نعمل من اجل ان تكون العقوبة لاشد الجرائم خطورة والعمل على تعليق التنفيذ

كماعقدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان ندوة علي هامش الدورة ال64 للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب تحت عنوان حقوق الإنسان في ظل مكافحة الإرهاب في مصر. و أدار الجلسة الاستاذ علاء شلبي رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان وعضو مجلس أمناء المنظمة المصرية لحقوق الإنسان كما كان من بين المتحدثين أيضا الاستاذ عصام شيحة امين عام المنظمة المصرية لحقوق الإنسان و المحامي بالنقض و استاذ محمد عثمان.

افتتح الاستاذ علاء شلبي الجلسة بكلمة مفصلة استعرض فيها تاريخ المنظمة المصرية ودورها القوي وصلابة موقفها في مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان وان من لديه التباسات في هذا الشأن يمكنه مراجعة مواقف المنظمة المعلنة. وأكد شلبي علي ضرورة مواجهة التحديات القائمة هو السبيل الوحيد لعلاج الصورة السلبية الشائعة عن مصر في العالم بما في ذلك المبالغات و التضليل. وشدد شلبي علي ضرورة إيجاد توازن بين تدابير مكافحة الإرهاب و حقوق الإنسان و هو ما يؤمن نجاح معركتنا المشتركة ضد الإرهاب و أضاف ان اختلال هذا التوازن يؤدي الي يوفر الإرهابيين الذرائع والموارد البشرية لارتكاب جرائمهم.  

و في كلمته قال الاستاذ عصام شيحة ان اهم ركائز مكافحة الإرهاب هو دعم الدولة الوطنية باعتبارها القادرة وحدها علي دحر الارهاب علي اعتبار أن اهم أهداف الإرهاب هو تفكيك الدولة الوطنية و أكد علي التعريف الوارد في اتفاقية جنيف 1937 للإرهاب بأنه الأعمال الإجرامية الموجهة ضد دولة والتي يكون من شانها إثارة الفزع والرعب لدي شخصيات معينة أو جماعات من الناس او لدي الجمهور. وأشار شيحة الي ان أسباب الإرهاب و دوافعه أسباب شخصية و أسباب مجتمعية محددا هذه الأسباب في الدوافع الاقتصادية و الإجتماعية والتاريخية و الاثنية والايدوليجية. وختم شيحة مداخلته بالتأكيد ان الحل الوحيد لمواجهة الإرهاب هو وضع استراتبجية عالمية متكاملة لمواجهته تحت مظلة أممية و محاسبة الدول الراعية الإرهاب.  

بينما استعرض محمد عثمان جهود الدولة المصرية للارتقاء بحقوق الإنسان و اكد في مداخلته ان حقوق الإنسان و الإرهاب مفهومان متضاضان الإرهاب يتهك كل مبادئ وقيم حقوق الإنسان في شموليتها. فهو ينتهك الحق في الحياة و الحق في حرية الإعتقاد و الحق في حرية الراي و التعبير

تم نشر هذا الموضوع 25. أبريل 2019 في 5:56 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق