في ذكري اليوم العالمي لحقوق الإنسان المنظمة المصرية تطالب بتعديل التشريعات بما يتسق مع قواعد الشرعة الدولية لحقوق الإنسان

10. ديسمبر 2019 بواسطة المحرر

في ذكري اليوم العالمي لحقوق الإنسان

المنظمة المصرية تطالب بتعديل التشريعات بما يتسق مع قواعد الشرعة الدولية لحقوق الإنسان

يحتفل العالم يوم  العاشر من شهر ديسمبر من كل عام بذكري اليوم العالمي لحقوق الإنسان، حيث يصادف هذا اليوم إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948  ليضع بذلك أولي اللبنات في الاهتمام الدولي بحقوق الإنسان، وقد جاء ذلك بعد ثلاث سنوات من إقرار ميثاق الأمم المتحدة عام1945.

وتجدر الاشارة إلى أنه رغم عدم النص على الزامية قانونية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان لكنه حمل قيمة مادية وأدبية لكفالة احترام حقوق الإنسان على الصعيد الدولي، ولهذا كان الاتجاه الدولي لتحديد هذا اليوم نظرا لأهميته الجسيمة لحقوق الإنسان.

ولم يقف المجتمع الدولى عند اصدار الاعلان ولكن تم وضع اتفاقيتان دوليتان هما العهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية عام 1966 لكى تكتمل الشرعة الدولية لحقوق الانسان او بلغة اسهل الدستور الاساسى لحقوق الانسان فى اطار التظيم الدولى المعاصر ، كما تمت صياغة اتفاقيات نوعية لتعزيز وحماية حقوق الانسان مثل اتفاقية مكافحة العنصرية ، واتفاقية مكافحة كافة اشكال التميز ضد المرأة واتفاقية مكافحة التعذيب واتفاقية مكافحة الاختفاء القسرى وكثير من الاتفاقيات التى تلزم الدول بتعزيز واحترام حقوق الانسان .

وفى الحقيقة لقد ضمن الدستور المصرى الصادر فى 2014 كل هذه الحقوق وأكد على ضرورة ان تضمن التشريعات والقوانين هذه الحقوق لاسيما تلك التى وقعت وصدقت عليها الحكومة المصرية .

وتجدد المنظمة المصرية لحقوق الانسان مطالبها بضرورة مراجعة القوانين السارية فى مصر و موائمتها مع الاتفاقيات و المعاهدات الدولية ذات الصلة استنادا على مبادئ الشرعة الدولية لحقوق الانسان.

وتأمل المنظمة في أن تتحسن منظومة حقوق الإنسان بشقيها المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ،ويسود حكم القانون ، وتبنى دولة المؤسسات ، وتترسخ مبادىء المواطنة.

وفي النهاية لا يبقي أمامنا سوي التأكيد على حقوق أخواننا من الشعب الفلسطيني الباسل في وجه الممارسات الإسرائيلية الغاشمة، من خلال حث الأمم المتحدة على التصدي للممارسات القمعية التي تقوم بها إسرائيل واستخدام آلة البطش والعنف في مواجهة الشعب الأعزل.

وتؤكد المنظمة المصرية لحقوق الانسان علي تايديها المطلق لحق الشعب الفلسطيني المشروع لتحديد مصيره و الحصول علي استقلاله و العودة الي ارضه التي تم سلبها منه غصبا و عدوانا.وتطالب المنظمة أيضا المجتمع الدولي و الأمم المتحدة و الهيئات الدولية و الاقليمية الأخري بتطبيق القرارات الدولية الخاصة بفلسطين أولها قرار مجلس الامن 242 الذي يلزم اسرائيل أن تنسحب الي حدود 1967. و تطالب المنظمة المحتل الاسرائيلي الالتزام بالقرارات الدولية و باتفاقيات أوسلو 1 و 2 و أن تحترم حق الشعب الفلسطيني لتحديد مصيره و أن تتوقف عن الانتهاكات الحقوقية الجسيمة التي ترتكبها في هذا الشعب من قتل و تهجير واعتقال.

ومن جانبه أكد د. حافظ أبو سعدة- رئيس المنظمة- أنه فى ذكرى الاعلان العالمى لحقوق الانسان تزداد الفجوة بين مبادئ حقوق الانسان التى اقرتها المواثيق الدولية وبين الواقع الذى تنتهك فيه تلك الحقوق بمنهجية  وبنصوص قوانين تضفى شرعية زائفة على الانتهاكات وأن حقوق الانسان هى حقوق عالمية وجدت لكافة البشر و بمعزل عن المكان و الزمان. وطالب أبوسعدة بالعمل من أجل ثقافة المواطن و التعرف على حقوقه ضمن الاعلان العالمى لحقوق الانسان من خلال نشره و توزيعه و قراءته و شرحه فى المدارس والجامعات والمعاهد.

تم نشر هذا الموضوع 10. ديسمبر 2019 في 8:57 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق