مرصد مكافحة الارهاب المنظمة المصرية تدين الهجوم الإرهابي على أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء

10. فبراير 2020 بواسطة المحرر

مرصد مكافحة الارهاب

المنظمة المصرية تدين الهجوم الإرهابي على أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء

تابع مرصد مكافحة الإرهاب بالمنظمة المصرية لحقوق الإنسان بيان العقيد أركان حرب “تامر الرفاعي” المتحدث الرسمي للقوات المسلحة أمس الأحد 9 فبراير2020، الذي أعلن فيه إحباط هجوم إرهابي على أحد الارتكازات الأمنية في شمال سيناء؛ وهو ما يؤكد يقظة عناصر التأمين التي تمكنت من التصدي للعناصر الإرهابية والاشتباك معها والقضاء على 10 إرهابيين، وتدمير عربة دفع رباعي تستخدمها العناصر الإرهابية، مُضيفًا أنه نتيجة لتبادل إطلاق النيران استُشهد ضابطان وخمسة أفراد.

وإذ تتقدم المنظمة ببالغ العزاء للمصريين جميعًا فى كل ضحايا الإرهاب فإنها تؤكد أن الجرائم الإرهابية تمثل اعتداء على حزمه الحقوق والحريات التي أقرتها المواثيق والاتفاقيات الدولية وأهمها الحق في الحياة والحرية والأمان الشخصي.

وإذ يُدين المرصد في بيانه اليوم الاثنين، هذا الهجوم الإرهابي الخسيس فإنه يؤكد أن هذا الهجوم الإرهابي هو عمل وحشى ينتهك حق الحياة ذلك الحق الذى كفلته المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان والدساتير المختلفة ومنها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي نص في متن مادته الثالثة على أن “لكل فرد حق في الحياة والحرية والأمان على شخصه” و كذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية و السياسية الذي نص في متن مادته السادسة على أن ” الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان، و على القانون أن يحمي هذا الحق و لا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفاً”. كما أشارت اللجنة المعنية بالحقوق المدنية والسياسية بالأمم المتحدة في تعليقها العام على نص المادة السابقة إن الحق في الحياة هو الحق الأعلى الذي لا يجوز الخروج عليه حتى في أوقات الطوارئ العامة.

وتطالب المنظمة السلطات المصرية بضرورة اتخاذ خطوات عملية وسريعة لمكافحة البؤر الإرهابية و تكثيف القوات الأمنية وتوفير الحماية الكافية للمواطنين والمنشآت الحيوية،وتعزيز قيم ومبادئ حقوق الإنسان.

ومن جانبه أكد د. حافظ أبوسعدة-رئيس المنظمة- على حتمية معاقبة المتسبيبن فى  إراقة الدماء وسرعة القاء القبض على الإرهابيين وداعميهم , ومن يعاونونهم أو يتسترون عليهم وضرورة تشديد الإجراءات الأمنية بالكمائن وكافة المناطق الحيوية والمنشآت الهامة ، والاستعانة بالتقنيات الحديثة في أساليب التحري والاستدلال وجمع المعلومات، والتي تحول دون وقوع مثل هذه الجرائم.

تم نشر هذا الموضوع 10. فبراير 2020 في 4:40 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق