المنظمه المصريه تصدر تقرير احول التدخل الخارجى فى ليبيا يهدد منظومه حقوق الانسان

14. يوليو 2020 بواسطة المحرر

 تصدر المنظمه المصريه لحقوق الانسان اليوم الثلاثاء الموافق 14 يوليو 2020تقرير بعنوان

(التدخل الخارجى فى ليبيا يهدد منظومه حقوق الانسان)  وقد تابعت المنظمه المصريه لحقوق الانسان من خلال مرصد مكافحه الارهاب تطورات الاوضاع فى ليبيا لاسيما وان كثير من العمليات الارهابيه كانت تاتى من الحدود الغربيه لاسيما بعد ما قام مجموعه من قيادات المنظمات الارهابيه بانشاء معسكرات تدريب فى درنه  لتكون بمثابه قاعدة تنطلق منها العمليات تستهدف مصروكانت المنظمه وقد سبق ان اصدرت تقرير نوعيا فى يونيو 2019 بعنوان اهالى( سيناء تحت مقصله الارهاب) حيث رصد التقرير تاسيس المعسكرات الارهابيه بتعاون جماعه الاخوان المسلمبن مع محمد الظواهرى

وقد تضمن التقرير الاحصائيات الصادرة عن المصدر السورى لحقوق الانسان حول تواصل عملية “الذهاب والعودة” إلى ليبيا من قبل “مرتزقة النظام التركى” من حملة الجنسية السورية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عودة دفعة جديدة من المقاتلين نحو سورية قادمين من ليبيا، تزامناً مع عملية عكسية توجه خلالها مقاتلين من الفصائل الموالية لأنقرة نحو الأراضي الليبية بعد تلقيهم تدريبات ضمن معسكرات داخل الأراضي التركية. وبذلك ترتفع أعداد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية ،  نحو( 16100) “مرتزق” من الجنسية السورية ، عاد منهم نحو 5250 إلى سورية، في حين تواصل تركيا جلب المزيد من عناصر الفصائل “المرتزقة” إلى معسكراتها وتدريبهم كما تضمن التقرير موقف الامم المتحدة من الوضع فى ليبيا. وقال السيد غوتيريش، في اجتماع المجلس بتاريخ 8 يوليو 2020، الذي عقد عبر تقنية الفيديو، وتضمن تصريحات أدلى بها عدد من وزراء الخارجية، إن الوقت ليس في صالحنا في ليبيا  مرحلة جديدة من القتال”.

        وقال الأمين العام إن الصراع في ليبيا “دخل مرحلة جديدة، مع وصول التدخل الأجنبي إلى مستويات غير مسبوقة، بما في ذلك في تسليم المعدات المتطورة وعدد المرتزقة المشاركين في القتال

ومنذ اخر جلسه لمجلس الامن بشان الوضع فى ليبيا فى مايو الماضى قال الامين العام ان الوحدات العسكريه التابعه لحكومه الوفاق الوطنى ومن خلال دعم خارجى كبيرضغطت باتجاة الشرق فى هجومها ضد الجيش الوطنى الليبى المعارض بقيادة خليفه حفتر. واعرب الامين العام عن قلقه الشديد من الحشد العسكرى المثير للقلق حول مدينه سرت وكذلك من المستوى الكبير للتدخل الاجنبى المباشر

نشر المرتزقة يعقد الوضع في ليبيا

      ودعا الفريق الأممي فى تقرير له أطراف النزاع في ليبيا والدول التي تدعمها إلى التوقف فورا عن تجنيد وتمويل ونشر المرتزقة والجهات الفاعلة ذات الصلة للحفاظ للاستمرار في الأعمال العدائية. وأشار إلى أن نشر المرتزقة في ليبيا يزيد فقط من كثرة وغموض الجماعات المسلحة والجهات الفاعلة الأخرى التي تعمل في سياق الإفلات من العقاب. وأشار الفريق إلى التقارير التي تفيد بأن تركيا انخرطت في عمليات تجنيد واسعة النطاق ونقل المقاتلين السوريين للمشاركة في الأعمال العدائية لدعم حكومة الوفاق الوطني. وعن ذلك يقول السيد كوجا.

تم تجنيد هؤلاء المقاتلين من خلال الفصائل المسلحة التابعة للجيش الوطني السوري المتهمين بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في سوريا

وتضمن التقرير مجموعه من التوصيات  

  –  تجريم تمويل الإرهاب

 –  العمــل دون تــأخير علــى تجميــد أي أمــوال تتصــل بأشــخاص ضــالعين في أعمــال. الامتناع. عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم المالي للجماعات الإرهابية.  –  

 – حظر توفير الملاذ الامن او سبل الاعاله او الدعم للارهابيين.

 – الامتناع عن تقديم اى شكل من اشكال الدعم المالى للجماعات الارهابيه.    – تقاسم المعلومات مع الحكومات الاخرى بشان اى جماعات ترتكب اعمالا ارهابيه او تخطط لارتكابها تنفيذ تدابير فعاله لمراقبه الحدود

تم نشر هذا الموضوع 14. يوليو 2020 في 5:06 ص وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق