بيان المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن واقعة القبض على مدرس الإسماعيلية

12. نوفمبر 2020 بواسطة المحرر


تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاء التوسع في “الحسبة” من قبل البعض، وذلك علي خلفية المعلومات التي تلقتها بشأن القبض علي مدرس الإسماعيلية المتهم “بازدراء الأديان”.
وتأكد المنظمة علي رفضها لمبدًا الحسبة و تري أن ارتفاع وتيرة بلاغات يحمل مخاوف كثيرة للغاية وعلي رأسها العصف بحرية الرأي والتعبير.

هذا وقد عجلت “نيابة الإسماعيلية الكلية” بمباشرة التحقيقات في الواقعة، والتي قُيدت برقم ٤١٦٥ لسنة ٢٠٢٠ إداري ثالث الإسماعيلية، وكانت قد تلقت بلاغًا بها من عدد من المحامين صباح اليوم الأربعاء الموافق 11 نوفمبر2020، وطلبت في إطار تحقيقها تحريات “قطاع الأمن الوطني”، و”قطاع تكنولوجيا المعلومات بوزارة الداخلية”؛ للوقوف على ظروف وملابسات الواقعة وتحديد مرتكبها ومدى صلته بمالك ومستخدم الحساب المشكو في حقه، ومدى إتاحة إطلاع الكافة على المحادثة موضوع التحقيق، وجارٍ اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

هذا وقد أكد من جانبه أ. د / حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة تماشي القوانين والتشريعات والإجراءات المصرية مع مسؤوليات مصر تجاه المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، والمتعلقة باحترام الحريات الدينية وحرية الاعتقاد، مع ضرورة إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات إعمالا لروح ونص الدستور.

وقد أضاف أبو سعدة ضرورة احترام الأديان وعدم الإساءة للأخر وعبر عن قلقه إزاء تنامي الإساءة الممنهجة لشخص الرسول عليه السلام، وضرورة التحلي بروح التسامح ومشاعر شركاء الوطن الواحد.

تم نشر هذا الموضوع 12. نوفمبر 2020 في 7:00 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق