نشطاء حقوق الانسان في سوريا في خطر

22. أكتوبر 2009 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية تطالب السلطات السورية باطلاق سراح هيثم المالح

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الانسان عن ادانتها لاعتقال الناشط السوري هيثم المالح من قبل السلطات السورية وذلك منذ الرابع عشر من اكتوبر لعام 2009 واصدار مذكرة بتوقيفه بتهمة ” نشر انباء كاذبة والاساءة الى رئيس الجمهورية”. في انتهاك صارخ للحق في حرية الراي والتعبير والحق في الحرية والامان الشخصي مطالبة بالافراج الفوري عنه.
وكان المالح قد شارك في تأسيس الجمعية السورية لحقوق الإنسان، منذ عام 2001، وتولى رئاستها حتى عام 2006، كما أنه عضو مؤسس في ائتلاف” إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي”. قد اعتقل في الرابع عشر من الشهر الحالي واحيل الى النيابة العسكرية. وتم استجوبة امام النيابة العسكرية في دمشق ، وتركز الاستجواب حول عدد من اللقاءات الإعلامية ومجموع من المقالات التي كتبها في الفترة الأخيرة اعقبة تحريك النيابة العسكرية الدعوى بحقه بتهم “نشر أنباء كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة والإساءة إلى رئيس الجهورية والقضاء السوري” !!
وكانت المنظمة سبق وأن أدانت اعتقال الناشط الحقوقي والمحامي مهند الحسني رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان “سواسية” ، مطالبة بالإفراج الفوري عنه .
كانت سلطات الأمن السورية- إدارة المخابرات العامة- قد قامت يوم 28/7/2009 في تمام الساعة السابعة باعتقال الحسني ، وقد تم إستدعائه أكثر من مرة في ضوء نشاطه في مجال حقوق الإنسان بشكل عام.
واذ تؤكد المنظمة المصرية تضمانها الكامل مع الناشط الحقوقي، فإنها تطالب السلطات السورية بالإفراج الفوري عنه، وعدم التعرض لنشطاء حقوق الإنسان، وإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي، ورفع حالة الطوارئ، وإلغاء المحاكم الاستثنائية، وفي ذات الوقت تناشد المنظمة كافة المنظمات المحلية والإقليمية والدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان بالتضامن معه والتدخل لدي الحكومة السورية للمطالبه بالافراجالفوري عن المعتقلين من نشطاء حقوق الانسان .

 

 

تم نشر هذا الموضوع 22. أكتوبر 2009 في 3:29 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق