بعد إيقاف بث قناة العالم المنظمة المصرية تطالب بسن مشروع قانون لحرية المعلومات وتداولها

5. نوفمبر 2009 بواسطة المحرر

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن استنكارها الشديد للوقف المفاجىء لبث قناة العالم الإخبارية الإيرانية دون إبداء أية أسباب لذلك، لما يمثله ذلك من انتهاك صارخ للحق في حرية الرأي والتعبير والحق في تداول المعلومات المكفولين بمقتضى الدستور المصري والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.
وكان المشاهدين لقناة العالم الإخبارية عبر القمرين الصناعيين نايل سات وعرب سات قد فوجئوا مساء الثلاثاء 3/11/2009 بقطع الإرسال عن القناة عبر القمرين ، في الوقت الذي أكدت فيه القناة عبر بيانها الصادر عن القناة بان قطع الإرسال جاء فجأة ودون سابق إنذار من الشركات المسئولة عن إدارة القمرين الصناعيين ودون إبداء أية أسباب عن قطع الخدمة .
وفي هذا الصدد، تطالب المنظمة السادة المسئولين عن إدارة القمر الصناعي المصري نايل سات بيان أسباب قطع الإرسال ، والعمل على إعادة بث القناة احتراما للحق في حرية الرأي والتعبير والحق في تداول المعلومات ، والكف عن مثل هذه المضايقات التي تتعرض لها قناة العالم من حين لآخر، والتي تنال بشكل مباشر من الحق في حرية الرأي والتعبير والحق في تداول المعلومات ، ومن شانها أن تضع حرية الرأي والتعبير في خطر.
كما تؤكد المنظمة في الوقت ذاته أهمية حاجة مصر إلى مشروع قانون يضمن الحق في الحصول على المعلومات والبيانات وتداولها إسوة بمعظم دول العالم, فهذا الحق أقرته الأمم المتحدة في عام 1946 كحق إنساني وكمعيار لكافة الحريات, كما أعلن عام 1948 ضمن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة 19, وأعلنته دول الكومنولث عام 1999، والإتحاد الأوروبي في عام 2002 “من حق المواطن الحصول على المعلومات التي تحتفظ بها السلطات الرسمية”, وفي ذات العام اعترف به وأعلنه الإتحاد الأفريقي “يحق للجميع الحصول على المعلومات التي تحتفظ بها جهات عامة أو جهات خاصة” .
يذكر أنه بتاريخ 23 يوليو 2008 قامت قوة من مباحث المصنفات الفنية بمداهمة مكتب قناة العالم الإيرانية بالقاهرة، وكانت القوة مكونة من عشرين فردا ،وتم مصادرة عدد من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالقناة وعدد من الأفلام المصورة ومعدات التصوير وذلك بدعوى أن القناة لم تحصل على ترخيص بالبث في مصر . ويعمل مكتب القناة في مصر منذ عامان وقد تقدموا بأوراق ترخيص ، غير أنها لم تقبل حتى الان . 

تم نشر هذا الموضوع 5. نوفمبر 2009 في 1:47 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق