قبل مباراة مصر والجزائر غداً

17. نوفمبر 2009 بواسطة المحرر

المنظمة المصرية تطالب الحكومة بالتأمين العاجل لحياة مواطنيها بالجزائر
وحل أزمة عمال شركة أوراسكوم المحاصرين بوهران  

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عن قلقلها البالغ إزاء بعض السلوكيات الفردية من قبل بعض الجزائريين إزاء الجالية المصرية بالجزائر، إذ تلقت المنظمة اليوم الثلاثاء 17/11/2009اتصال هاتفي من بعض العاملين المصريين بشركة أوراسكوم يفيد بأن حوالي 1950 عامل مصري بالشركة محتجزين داخل سكنهم بمدينة وهران ومنطقة كامب شهرية، وتلقى الحجارة عليهم ، وسط حصار من قبل المواطنين الجزائريين ، وعدم قدرة السلطات الأمنية على التدخل، مما يشكل انتهاكاً للحق في الحرية والأمان الشخصي المكفول بمقتضى المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان .
وفي هذا الصدد ، تطالب المنظمة الحكومة المصرية بضرورة التدخل العاجل لحل هذه الأزمة وتأمين حياة مواطنيها بالجزائر، وتوفير الإمكانيات اللازمة لنقل المصريين وأسرهم الراغبين في العودة لبلدهم ، كما تطالب الحكومة الجزائرية في ذات الوقت بالتدخل الفوري لوقف مثل هذه التجاوزات بحق المصريين المقيمين في الجزائر خشية تعرض حياتهم للخطر، وتوفير الحماية الكاملة لهم ولأسرهم ، والسماح للعاملين بشركة أوراسكوم بحرية الحركة والتنقل والعودة لمصر إذ رغبوا في ذلك، لاسيما مع اقتراب موعد المباراة بين الفريقين المصري والجزائري غداً.
ومن جانبه ، أوضح أ.حافظ أبو سعده الأمين العام مدى عمق العلاقات بين مصر والجزائر، والتي ينبغي أن لا تتأثر بأي تصرفات غير مسئولة من قبل الطرفين ،مطالباً شعبي البلدين بالتخلي عن التعصب اللامتناهي، والتحلي بروح التسامح ، وعدم الانقياد وراء الشائعات خاصة بعدما تأكد عدم صحة شائعة مقتل مشجعين جزائريين في مصر، وما تسببت فيه هذه الشائعات من شحن وتعبئة سلبية للجماهير، لاسيما وأن المنافسات الرياضية يجب أن تكون مناسبة للتقارب والتعارف، وليس مجالاً للتعصب وبعض السلوكيات السلبية.

وطالب أبو سعده الحكومة الجزائرية بالتدخل لحماية أرواح المصريين المقيمين في الجزائر وكذلك حماية المصالح المصرية هناك، وقيام نظيرتها المصرية بتوفير جسر جوي لنقل المصريين العاملين بالجزائر من الراغبين في العودة إلى بلدهم .
يذكر أن المنظمة قد خاطبت كلاً من رئيس الوزراء ووزير الخارجية المصري والسفير الجزائري بالقاهرة والمجلس القومي لحقوق الإنسان بهذا الأمر . مطالبة إياهم باحتواء الموقف، وسرعة التدخل حلاً لهذه الأزمة، وحفاظاً على أرواح المصريين بالجزائر.

 

 

تم نشر هذا الموضوع 17. نوفمبر 2009 في 2:08 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق