المنظمة المصرية تتقدم بمستندات جديدة للنائب العام في قضية نواب الرصاص

21. أبريل 2010 بواسطة المحرر

تقدمت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء الموافق 21/4/2010 بمستندات جديدة للنائب العام في قضية نواب الرصاص ، متضمنة سي دي مسجل عليه حديث النواب لبرنامج من قلب مصر، ومذكرة شارحة للجرائم المرتكبة من قبل النواب .

ومن جانبه ، أوضح أ.حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أنه تقدم اليوم و أ. نجاد البرعى المحامي بالنقض ، ود.هبه رؤوف عزت بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية  بمذكرة شارحة لسيادة المستشار “عبد المجيد محمود “النائب العام ، توضح الجرائم التي ارتكبها النائبين “نشأت القصاص ” و”أحمد أبو عقرب” ضدهم نتيجة تحريضهم بموجب التصريحات الصادرة منهما بجلسة مجلس الشعب، والذين طالبوا فيها بإطلاق الرصاص ضد المتظاهرين ، مضيفاً أن المذكرة شددت على أن ذلك يعد بمثابة تحريضاً منهم وتحفيزا وتوجيه عام لرجال الأمن بإطلاق الرصاص ضد المواطنين أثناء التعبير السلمي عن آراءهم،  الأمر الذي يعد معه ذلك جريمة يعاقب عليها قانون العقوبات .

وأكدت المذكرة أن هذا التحريض بالقتل قد صدر لمواجهة المبادئ الأساسية التي نادى بها الدستور المصري وكذلك المعايير الدولية المعنية بحقوق الإنسان – التي صادقت عليها الحكومة المصرية وأصبحت جزء لا يتجزأ من قانونها الداخلي وفقاً للمادة 151 من الدستور -ولاسيما حقي التظاهر السلمي وحرية الرأي والتعبير.

وطالبت المذكرة سيادة النائب العام باستصدار الأذن من مجلس الشعب برفع الحصانة البرلمانية عن النائبين والتحقيق فيما نسب إليهم من اتهامات.

ومن ناحية أخرى ، أرسلت المنظمة المصرية أمس خطاب لـ د.فتحي سرور رئيس مجلس الشعب متضمناً صورة من البلاغ رقم 7820 عرائض النائب العام بتاريخ 20/4/2010، المقدم من قبل المنظمة المصرية بشان تصريحات النائبين، مطالبة سيادته بسرعة التدخل من أجل التحقيق مع السادة النواب المذكورين لما تشكله تصريحاتهم جريمة تحريض على القتل خارج نطاق القانون ، ومخالفتها للاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان بشأن حرية التعبير والحق في التجمع السلمي و للمبادئ الأساسية حول استخدام القوة والأسلحة النارية من جانب الموظفين المكلفين بانفاذ القوانين وتخالف نص المادة 172 من قانون العقوبات بشان التحريض على القتل خارج نطاق القانون ، وذلك في إطار الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان واحتراماً لدولة سيادة القانون.

 

تم نشر هذا الموضوع 21. أبريل 2010 في 1:39 م وهذا الحقل تحت بيانات صحفية. يمكنك متابعة الردود على هذا الموضوع من خلال RSS 2.0 تغذية. يمكنك اترك رد, أو متابعة من موقعك.

اترك رد

يجب ان تكون مشترك للتعليق